إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عباس: الانتفاضة دمرت حياتنا والعودة للكفاح المسلح مشروط بموافقة العرب.. وحماس نفسها تقمع المقاومة!

Abbas(12)

 اشترط الرئيس الفلسطيني محمود عباس موافقة الدول العربية على عودة الفلسطينيين إلى الكفاح المسلح، إذا ما طرح مثل هذا الخيار، لكنه جدد موقفه الرافض للمقاومة المسلحة. ونقلت عدة صحف مصرية عن عباس قوله «إنني ضد الكفاح المسلح‏.‏ ونحن دخلنا في مفاوضات مع الإسرائيليين ومؤمنون بأن المفاوضات هي طريق السلام». وأضاف «لا أحد الآن في فلسطين يقاوم بدليل أن حماس تقمع الآن الذين يطلقون الصواريخ‏‏، وأنا مع منع ضرب الصواريخ»، مشيراً إلى أن «الفلسطينيين جربوا الكفاح المسلح في الضفة الغربية وغزة، والانتفاضة دمرت حياتنا بالكامل».

عباس عاد واستدرك موقفه ليقول في مقابلة أجراها مع صحافيين مصريين أمس، إنه «مع الكفاح المسلح باتفاق عربي». ووصف مبادرة السلام العربية بأنها «الخيار الأهم وأثمن ما قدمه العرب، ويجب أن نعرف كيف نسوّقها‏».
من جهة أخرى، انتقد عباس الداعية الإسلامي الشيخ يوسف القرضاوي الذي سبق أن هاجمه على خلفية تقارير أشارت إلى رغبته بتأجيل مناقشة تقرير غولدستون بشأن غزة. وقال «القرضاوي للأسف كان منحازاً، ودفعه بذلك ليس علمه‏‏ بل الحزبية»، مضيفاً أن «القرضاوي أفتى ببقاء أصنام بوذا‏ وأباح تدمير مسجد ابن تيمية في مدينة رفح الفلسطينية، وأنا لا أنكر أنه عالم، لكن عندما يتدخل بالسياسة لا يصبح عالماً».
ورفض عباس «ربط زيارة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث إلى قطاع غزة بالمصالحة الفلسطينية»، موضحاً «أن المصالحة في القاهرة». كما انتقد عباس زيارة شعث لبيت رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية، قائلاً إنها «تجاوز غير موافقين عليه».
(يو بي آي)
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد