إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مفتي السعودية يهاجم الصوفية وما وصفها بالفرق الضالة

Mofte(4)

شنّ مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ هجوما ضاريا على الجماعات الصوفية واصفا اياها بالفرق الضالة التي تدّعي الانتساب للاسلام وتدعو للشركيات وتخالف الحق ولا تتقيد بسنة النبي الأكرم. وقال آل الشيخ خلال خطبة الجمعة في العاصمة الرياض أن هناك فرقا وصفها بالضالة "تدعي أنها تنتسب إلى الإسلام من دعاة الطرق الصوفية الذين يدعون شركيات وعبادات ويخالفون الحق ولا يتقيدون بسنة محمد".

 
مضيفا بأن لأتباع هذه الفرق "مواقف سيئة وإفساد في العقيدة والأخلاق وتشويه لسمعة الإسلام".
 
وفي حين طالب المفتي المسلمين بالعمل على تماسك المجتمع المسلم هاجم في الوقت نفسه ما وصفها "فرقا ضالة تدعي نصرة الإسلام وتعلن الدفاع عن قضايا المسلمين, وهي في الحقيقة تطعن في الإسلام وتشكك في القرآن الكريم وتدعي أنه ناقص ويشككون في روايته ويطعنون في الصحابة".
 
وبدا آل الشيخ في هجومه الأخير يردد مزاعم طالما روجها الوهابيون المتشددون ضد المسلمين من اتباع الطرق الصوفية وكذلك المسلمين الشيعة الذين لم يذكرهم بالإسم.
 
الطرق الصوفية وجلهم من أتباع المذهب المالكي يتواجد معظمهم غرب وجنوب السعودية خصوصا في مدن مكة المكرمة وجدة والطائف.
 
ومن ابرز الشخصيات الصوفية السعودية وزير الاعلام الأسبق محمد عبده يماني ورجل الاعمال البارز صالح كامل ورجل الدين المعروف السيد عبدالله فدعق.
 
ويأتي هجوم آل الشيخ على أتباع المذاهب الاسلامية في وقت لم تهدأ بعد موجة السخط والتنديد الواسعة بتصريحات رجل الدين السعودي المتشدد محمد العريفي الذي هاجم قبل اسابيع المسلمين الشيعة والمرجع الديني الامام السيستاني.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد