إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تركي الفيصل وأيالون: القصة غير المروية للمصافحة المشبوهة

Turkey(5)

ما جرى بين المدير السابق للاستخبارات السعودية الأمير تركي الفيصل، ونائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون، خلال مؤتمر ميونخ الدولي للسياسات الأمنية مساء السبت، أكثر من مصافحة رمزية. هي بمثابة ردّ أوروبي ـــــ إسرائيلي بواسطة أمير سعودي على الموقف التركي المستجدّ تجاه الدولة العبرية. هي مصافحة «دُبّرت مسبقاً»، بحسب مصادر «الأخبار»، لـ«تسوية نزاع دبلوماسي» أساسه رفْض أن يكون الأمير تركي وأيالون ووزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو موجودين في لجنة واحدة تناقش ملف السلام في الشرق الأوسط في جلسة واحدة.

وبدت حادثة المصافحة شديدة الحبكة: اتُّخِذ قرار بتقسيم جلسات السبت إلى لجان، فكان من المفترض أن تضمّ لجنة أمن الشرق الأوسط كلاً من تركي الفيصل وأيالون وداوود أوغلو والأكاديمي الروسي إيغور يورغينز والسيناتور الأميركي جوزف ليبرمان والمتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي. إلا أنّه تمّ تقسيم اللجنة إلى اثنتين، نزولاً عند إصرار من داوود أوغلو، بحسب تأكيد المصادر في المؤتمر، على اعتبار أنّ أيالون هو مَن أهان السفير التركي لدى تل أبيب أخيراً، أحمد أوغز تشليك كول.
وبحسب المعلومات، طلب داوود أوغلو أن يشارك مع تركي الفيصل ورئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية سلام فياض (الذي أُعلن استبداله قبل انطلاق المؤتمر بحسام زكي)، في الجلسة الأولى، بينما يشارك أيالون إلى جانب ليبرمان ويورغينز.
وعلمت «الأخبار» أن رئيس المؤتمر، السفير الألماني فولفغانغ إيشينغر، أدرك حساسية رفع مستوى الضغط على داوود أوغلو للتراجع عن موقفه، ما قد يدفعه إلى الاعتذار عن عدم المشاركة. لذلك، تباحث مسؤولون ألمان مع الأمير السعودي «عن طريقة لتحويل المؤتمر إلى ملتقى والابتعاد عن تعميق الهوّة بين الجهات المتصارعة»، حسب مسؤول دبلوماسي أوروبي.
وهكذا حصل بعد تقسيم اللجنة إلى لجنتين. إلا أنّ أيالون استهلّ حديثه بالقول «يبدو أنّ مبعوث دولة ثرية بالنفط ضغط على المنظّمين لتقسيم اللجنة لأنه لم يرد أن يجلس معنا»، معتبراً أنّ هذا يوضح «غياب الاحترام المتبادل والتسامح، وهي نقطة ضعف في صلب مشكلات المنطقة». وقف الأمير تركي أمام الحاضرين وجزم بأنه ليس هو الذي اعترض على وجود أيالون، موضحاً أن انقسام اللجنة «كان على الأرجح بسبب سلوك أيالون العنيف (boorish) مع سفير تركيا» لدى إسرائيل. حينها، سارع أيالون إلى القول «إذا لم يكن في الواقع هو الذي اعترض على وجودي هنا معه، فإنني أدعوه إلى مصافحة يدي الممدودة، أو أستطيع أن أنزل إليه وأصافحه إذا أراد». فاقترب الأمير تركي من المنصّة وتبادل الابتسامات مع المسؤول الإسرائيلي، ونزل أيالون عنها وتصافحا وسط تصفيق الحاضرين. كما «ربت» المسؤول الإسرائيلي ظهر الفيصل ثلاث مرّات، متودّداً ومبتسماً على وقع عبارة: «هناك فرصة» للتوصّل إلى سلام.
وشدد أيالون، في كلمته أمام اللجنة، على أنّ دعم طهران «للإرهاب المتمثل بحزب الله في لبنان وحماس في غزّة يمنع إحراز أي تقدّم في عملية السلام»، مكرراً اعتبار أنّ «حزب الله إيراني وليس لبنانياً». ثمّ وصف سوريا بـ«حصان طروادة» بين العرب الذين يسعون إلى السلام مع إسرائيل، مذكّراً بأن «99 في المئة من القتلى في الشرق الأوسط سقطوا على أيدي مسلمين لا على أيدي إسرائيل».
وعلمت «الأخبار» أنّ أيالون كان على علم بأن من طلب فصل الجلسات لم يكن الأمير السعودي، بل الوزير التركي، لكن مسؤولين في وزارة الخارجية الألمانية تباحثوا مع نظرائهم في وزارة الخارجية الإسرائيلية في الأمر، واتفقوا على عدم إعادة تأجيج التوتر بين أنقرة وتل أبيب، وبالتالي توجيه اللوم إلى الأمير السعودي وحلّ المسألة بالتصافح أمام الكاميرات، على قاعدة أنه بذلك يُحرَج الأتراك، بينما يحقّق الأوروبيون وحكام الدولة العبرية مكاسب عديدة.
يترجم المكسب بالنسبة إلى وزارة الخارجية الألمانية ومنظّمي المؤتمر من خلال إحداث إشارة شكلية إلى تقدّم في عملية السلام المشلولة بسبب رفض مسؤولي دولة الاحتلال تجميد بناء المستوطنات وتوسيعها.
لكن، لعلّ المكسب الأساسي يأتي لمصلحة وزارة الخارجية الإسرائيلية من خلال توجيهها رسالة مزدوجة إلى الداخل العبري وإلى العالم، مفادها بأنّه رغم الانتقادات التي تعرّض لها الوزير أفيغدور ليبرمان ونائبه أيالون، فإنهما «يسعيان جدياً إلى إعادة إطلاق عملية السلام» في المنطقة.
وفي وقت لاحق، أكد الأمير تركي الفيصل أن مصافحته أيالون «لم تتمّ إلا بعدما قام أيالون بالاعتذار عن أمور احتجّ عليها الأمير السعودي». وقال بيان سعودي إنه «لا يجب إخراج هذه الواقعة من إطارها أو إساءة فهمها. اعتراضي القوي وإدانتي لسياسات إسرائيل ضد الفلسطينيين تبقى على ما هي عليه». وتابع «من الواضح أنّ جيران إسرائيل العرب يريدون السلام، إلا أنه لا يمكنهم أن يتحملوا تصرفات تندرج في إطار السرقة، كما أنه لا يجب الضغط عليهم لمكافأة إسرائيل على إعادة أراضٍ لم تكن لها في الأساس». وأشار إلى أن «على الإسرائيليين ألا يتوهّموا بأن السعودية ستعطيهم أكثر مما يرغبون فيه، وهو الاعتراف الإقليمي حتى تلبّي إسرائيل نداء الرئيس الأميركي باراك أوباما لإزالة كل المستوطنات».
وناقض تركي الفيصل الكلام الذي أدلى به في سجاله مع أيالون، عندما جاء في بيانه التوضيحي: «اعترضتُ على الجلوس في الحلقة نفسها معه لا لأنه نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، بل بسبب معاملته السيئة لسفير تركيا في إسرائيل».
وكشف أنّ أيالون «طلب مني أن أتقدم إلى المنصّة وأصافحه لأظهر بأنني لا أكنّ مشاعر عداء، لكنّني أشرت إليه وقلت إنه هو من يجب أن ينزل عن المنصّة». كما أوضح أنه «عندما وقفنا وجهاً لوجه، اعتذر عما قاله وردّدت بأني أقبل اعتذاره ليس لي فقط بل للسفير التركي أيضاً».
إلا أن مساعد وزير الخارجية الإسرائيلي نفى أن يكون أيالون قد اعتذر من الفيصل عن الإساءة للسعودية. وذكر البيان، الذي صدر عن مكتب أيالون، أن «كل من شاركوا في المؤتمر أيقنوا أنه لم يكن هناك أي اعتذار من جانب نائب الوزير أمام الأمير».
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد