إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

دخل الإمارات متسللاً.. توقيف أوروبي احتال على مطربة عربية بملايين الدولارات في ابو ظبي

alt

ألقت شرطة العاصمة الإماراتية أبوظبي السبت 6-2-2010 القبض على أوروبي احتال على فنانة عربية ذائعة الصيت بمبلغ 6.5 ملايين دولار مقابل تدريبها على كيفية أداء أغنية بالإنكليزية.

 
ولم تكشف الشرطة عن اسم الفنانة “م…”، غير أنها مطربة عربية لامعة في الوسط الفني الغنائي، كانت موجودة في الإمارات أخيراً”.
 
وتبيّن للشرطة بعد القبض عليه دخوله الإمارات متسللاً وبقاءه في البلاد بصورة غير مشروعة.
 
ووصفته الشرطة بأنه “محتال الفنانات”، حيث وُجد بحوزته شيك مصرفي مزوّر مسحوب على اسم أحد البنوك الأجنبية لم يوقّع على صرفه بعد بمبلغ 3 ملايين و250 ألف دولار من أجل أن تتسلمه المطربة نظير توقيعها على عقد الشراكة بينهما، إن تمّ ذلك، بحسب ما زعمه المتهم.
 
وقال العقيد حماد الحمادي، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، إن المتهم استغل أفكاراً إجرامية للاحتيال على فنانات (مطربات وعازفات)، زاعماً أنه صاحب شركة إعلامية وترويجية محلية، تبيّن أنها وهمية، من أجل دخولهن في مشاريع فنية لإحياء حفلات غنائية وأفلام سينمائية، إلى جانب الاستحواذ على ألبومات غنائية ودعائية وتصويرية متخصصة.
 
وأضاف الحمادي اشتبهت الشرطة في المدعو “د. و”، 37 سنة، بعد ورود معلومات من مصادر سرية عن قيامه بإيهام الشخصيات الفنية من أجل الدخول في مشاريع وأعمال غنائية وفنية، مستغلاً اسماً وهمياً واسم شركة وهمية أيضاً، وقد تبيّن لنا أنه قام بإرسال رسائل إلكترونية للتواصل مع الفنانات (الضحايا).
 
وما أن تأكّدت الشرطة من مضمون تلك الروايات التي كانت تحوم حوله، سارع الفريق المُكلف بالمهمة لإلقاء القبض عليه.
 
من جانبه قال المقدم راشد محمد بورشيد، رئيس قسم الجريمة المنظمة في شرطة أبوظبي: تبيّن من خلال سير التحقيقات أن الشركة الإعلامية التي ادّعى الأوروبي إدارتها تدعى (p…. media)، وهي وهمية وغير مدرجة ضمن قائمة الشركات بالامارات، وأنه انتحل شخصية أوروبية أخرى، تدعى “ب. ج. و” للنصب على ضحاياه، وتبيّن أيضاً من خلال نظم المعلومات الجنائية وجود سوابق للمتهم بصرف شيكات بنكية دون رصيد بسوء نية على اسمه الحقيقي “د. و”.
 
 
75 ألف دولار لتدريب المطربة
 
وذكر المقدم بورشيد أن عازفة موسيقى من جنوب شرق آسيا، تقيم في الامارات، وتدعى “ن. د. س”، 30 سنة، أفادت أثناء استجوابها في الواقعة نفسها بأنها تعرّفت إلى المتهم باسمه المزيف منذ 3 أشهر تقريباً، إذ عرّف عن نفسه بأنه منتج للأفلام التلفزيونية والسينمائية، وقد طلب منها العمل لديه، وذلك بعد اجتيازها بعض الاختبارات الموسيقية التي تجيدها ونجحت فيها.
 
وأضاف: اتفقت العازفة معه على أن تقوم بتدريب المطربة العربية ذات الاسم اللامع “م…” على كيفية أداء الغناء باللغة الانجليزية، حيث تناقشت معها أخيراً وقبل سفرها في تفاصيل جدول عملها اليومي.
 
وفي ما يتعلق بالمقابل المالي الذي وقعته مع المتهم، كشف بورشيد عن أن العازفة اتفقت مع المتهم، ووقعت عقداً بقيمة 75 ألف دولار، إضافة إلى حافز مادي قدره 10 آلاف دولار، ومدة سريان العقد 9 شهور، وكان عملها سيقتصر فقط على تدريب المطربة العربية.
 
 
عقد بـ 6.5 مليون دولار
 
وقال رئيس الجريمة المنظمة في أبوظبي: إن المتهم قد زعم أنه يريد أن يبرم اتفاقاً مع المطربة العربية ذات الاسم اللامع في الوسط الفني الغنائي بقيمة مادية تبلغ 6 ملايين ونصف مليون دولار، وأنه تمّ توقيع اتفاقية سريّة بين الطرفين على عدم الإفصاح عن هذا المشروع الفني للوسط الإعلامي إلى حين اكتماله.
 
وارتكب المتهم جرائم أخرى منها الاحتيال على “فرّاش” آسيوي لاستخراج تأشيرة زيارة له إلى وطنه الأم في أوروبا، نظير مبلغ 1250 درهماً، وعملية اخرى
وقع فيها عامل تنظيف آسيوي وعده قبل شهرين باستخراج تأشيرة إلى بلده في أوروبا مقابل مبلغ 1000 درهم. المصدر العربيه
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد