إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وقفة مع الشعر الوطني الفلسطيني

imagesCAXRDGXI(2)

شاكر فريد حسن

يحتل الشعر الوطني الفلسطيني موقعاً متميزاً على خريطة الشعر العربي ، فهو يمتص كل خصائص الشعر العربي المعاصر وانجازاته الفنية، ويضيف اليها بعده النضالي المقاوم ورؤيته الفنية، التي تجسدت في عدد من الروائع الشعرية المعاصرة لدى كوكبة من الشعراء الفلسطينيين ، أمثال:"عبد الكريم الكرمي وعبد الرحيم محمود وراشد حسين ومحمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وعصام العباسي وحنا أبو حنا وشكيب جهشان وفدوى طوقان وعز الدين المناصرة وأحمد دحبور "، إضافة إلى أسماء أخرى حلقت في فضاء الأفق العربي كوليد سيف ومحمد القيسي وابراهيم نصراللـه وسواهم.
 
وقد ازدهر الشعر الوطني الفلسطيني بعد انطلاق المقاومة الفلسطينية وانبعاث الثورة الفلسطينية في منتصف الستينات ، فكتب شعراء فلسطين، الذين أطلق عليهم الروائي الشهيد غسان كنفاني شعراء المقاومة، نصوصهم وأشعارهم داخل النفق المعتم ، فلم يهنوا ولم يتراجعوا ولم يركعوا، في مرحلة كان الهوان فيها يأكل الوجوه والأصابع والأقدام ، مؤكدين بكتاباتهم ان الشعر الوطني الثوري قادر على رؤية المستقبل حتى عبر عتمة وحلكة النفق والدم والقهر والنزيف.
 
فأبو سلمى كتب قصائده وملاحمه وهو في منفاه في الوقت الذي احتفظ فيه بمفتاح بيته، ولما وافاه الأجل لم يفقد المفتاح ولم يتهافت درع الثورة.
 
وفدوى طوقان كتبت قصائدها وهي بين أزقة نابلس، عاصمة جبل النار ، فأشرقت هذه الأزقة وتفجرت أغصان زيتون وأقمار ضد الصمت والهزيمة.
 
وها نحن نستمر جيلاً بعد جيل نلتحم في موقف وطني موحد في إبداع وإنتاج الثقافة اليومية لشعبنا الفلسطيني في كل مكان ، رغم الحصار والجرح الدامي، حتى يغدو المكان وطناً والوطن سعادة وتقدماً، ويواصل المبدع الفلسطيني كتابة قصيدته في خبز جاره وعشقه في جسد عشيقته.
 
وما يميز الشعر الفلسطيني ارتباط الوجدان العربي الفردي في القصيدة بالوجدان الجماعي وارتباطه بالوجدان الشعبي بهدف تأصيل الوجود الفلسطيني تأصيلاً تاريخياً ،هذا بالإضافة إلى بعده الاجتماعي ـ الطبقي والتصاقه بحركة الفعل النضالي الفلسطيني.
 
ومن نافل القول أن المبدعين الفلسطينيين كانوا من أوائل الحالمين والدعاة للمصير القومي العربي الواحد ،وقراءة عميقة في نتاجهم الشعري والإبداعي تكشف مدى تمسكهم بالمكان ـ الوطن ـ الأرض ـ الهويةـ التاريخ ـ الثقافة ـ القضية الوطنية والطبقية، سواءً من الذين بقوا في الوطن أو الذين أصبحوا لاجئين.
 
كذلك تميزت موضوعات ومضامين نصوص شعرائنا الفلسطينيين بالحنين الى الوطن الضائع وتصوير المأساة والتشرد ووصف المعاناة في الخيام السود ورسم الخلاص الفلسطيني في صور عاطفية ،بينما الشعر الفلسطيني في الداخل تميز بموضوعين أساسيين :الأرض المهددة بالنهب ، والأرض ـ الوطن، والحصار والتمييز والخنق الثقافي القومي.
 
في الإجمال ، الشعر الوطني الفلسطيني هو شعر صادق، حي الصور، جميل الإيقاع، ينبض بالتجربة وتموج فيه الحياة بفيض ألوانها وألحانها،والمبدع الفلسطيني يخوض معركة الكلمة ، يحمل صليب الصمود والتحدي،يواصل الحلم، يدوّن بتجربته الغنية الزاخرة بحب شعبه ووطنه روح الغضب ،ينشد أنشودة الشعب والوفاء والشهداء ،ويصوغ القصيدة الانتفاضية ويكتب نص الحرية والانعتاق ، ينسج خيوط الأمل ويرسم معالم الطريق المخضب بالدم الفلسطيني النازف ، ويستشرف المستقبل المتفائل حتى ينتصر الحق ويبزغ الفجر ويشيع الخير والفرح وجمال الحياة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد