إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ليبرمان: حزب الله قتل الحريري ونجله رهينة بين يديه

Leberman(2)

أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم، تعقيباً على تصريحات أطلقها أخيراً رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أن الأخير هو «رهينة» في أيدي حزب الله.

وقال ليبرمان، في مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم، «قلبي على الحريري»، زاعماً أن «حزب الله قتل والده ولذلك فهو رهينة لهم اليوم». وأعرب عن اعتقاده أن «أفكار الحريري بخصوص حزب الله أبعد مدى بكثير من أفكارنا» عن الحزب. وشدد على أن «إسرائيل لن تكون كيس لكمات، ولن تتقبل التصريحات المطلقة ضدها بصمت».
وتطرق ليبرمان إلى إعلان إيران بشأن زيادة تخصيب اليورانيوم لديها وقال إن «تحالفاً ضد الأشخاص الذين يحاولون تقويض السلم العالمي أخذ يتبلور وآمل أن تنجح هذه الخطوات في وقف ذلك البرنامج المتعمد والذي يهدد السلم العالمي» في إشارة إلى البرنامج النووي الإيراني الذي تقول إسرائيل إن أهدافه عسكرية.
واعتبر ليبرمان أن الحكومة الإسرائيلية الحالية برئاسة بنيامين نتنياهو «تمكّنت من توسيع قاعدة التأييد لإسرائيل بصورة ملحوظة» في العالم. وأضاف «لن نتنازل عن المصالح الأمنية من أجل أن نحظى بعنوان كهذا أو ذاك في وسائل الإعلام» في إشارة إلى رفض حكومة نتنياهو التقدم في العملية السياسية مع الفلسطينيين. وتابع أن «دولة إسرائيل سجلت أرقاماً قياسية سواء من خلال الخطوات السياسية أو الأمنية، ولذلك فإن الإنجاز الأكبر للحكومة الحالية هو استقرارها وعلى ما يبدو فإن هذا يزعج اليسار في إسرائيل».
وقال «إننا نواجه بالأساس مشاكل حصلنا عليها بالوراثة» من الحكومة السابقة برئاسة إيهود أولمرت «ومشكلتنا في الحلبة الدولية هي بالأساس مواجهة تبعات الرصاص المسكوب وتقرير غولدستون المتعلقين بالحكومة السابقة». واعتبر ليبرمان أن «تعاملنا مع الأمور صحيح ولا يمكن إطلاق الادعاءات ضد الآخرين وقد قبلنا التحدي».
 
(يو بي أي)
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد