إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شيخ الأزهر: يجوز تولي المرأة الرئاسة و”الوهابية” لا تعتبر مذهبا

Azhar(17)

أفتى شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي بحق المرأة في تولي رئاسة الدولة، مؤكداً أن "الإسلام يساوي بين الرجل والمرأة في ستة أمور هي أصل الخلقة والمساواة في التكاليف الشرعية واعتناق الفضائل واجتناب الرذائل وطلب العلم والعمل الشريف وأخيراً الكرامة الإنسانية".

 
ونقلت صحيفة "المصري اليوم" عن طنطاوي قوله فى كلمته مساء أمس الأول، فى افتتاح فعاليات الموسم الثقافى لمدينة البعوث الإسلامية للطالبات: إن المذاهب الإسلامية أربعة فقط هى "الحنفى والحنبلى والمالكى والشافعى"،
 
مؤكدا عدم وجود مذهب خامس اسمه الوهابية، مشيراً إلى أن جميع المذاهب الأربعة متفقة في الأصول والأسس التي يقوم عليها الدين، وإن وجد اختلاف فهو في الفروع فقط، وأكد رفضه القاطع لاعتبار الوهابية مذهباً، وأنه لا يعرف مذهباً خامساً بهذا الاسم.
 
وفى رده على سؤال حول رأيه فى الصوفية قال طنطاوى: "لا أستطيع القول إن الطرق الصوفية كلها صح أو كلها خطأ وإنما يجب تحديد المفاهيم أولاً، لأن الصوفية أنواع، وإذا كانت بمعنى التقرب إلى الله تعالى وأداء العبادات التى كلفنا الله بها والإكثار من ذكر الله فمرحباً بها وهى على العين والرأس،
 
أما إذا كانت بمعنى الحصول على الكرامات أو أن فلاناً أعطى كرامة معينة، أو ارتكاب حركات وأعمال محددة أو أن فلاناً يعبد فلاناً فلا تكون صوفية بل كفراً وشركاً بالله وانحرافاً عن المنهج الصحيح".
 
وكان طنطاوي ذكر في وقت سابق "إن تولى المرأة للمناصب القضائية هى مسألة خلافية، ولم تصدر فتاوى جديدة بهذا الشأن، بعد الفتوى الصادرة من مجمع البحوث الإسلامية فى 2007 بجواز تولى المرأة المناصب القضائية عدا الجنائية منها".
 
وجاء حديث طنطاوي ،حسبما ذكرت صحيفة "الشروق" المستقلة، خلال لقاء تم بينه وبين المستشار معتز كامل مرسى، نائب رئيس المجلس والأمين العام، خلال زيارته الخاطفة السبت إلى مقر مجلس الدولة بالدقى.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد