إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سياسة جنس وفساد !

 

سياسة.. جنس وفساد !
الدكتور عدنان بكرية
 
الفضيحة الأخيرة التي تناولتها وسائل الإعلام حول الفساد المالي والجنسي داخل السلطة الفلسطينية.. تدعونا لان نتناول الأمر بعقلانية وبعيدا عن العاطفة والغريزة .. وعلينا ألا نرقص فرحا لانكشاف أمر البعض من أقطاب السلطة وعلى يد القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة والمعروفة بعدائها للشعب الفلسطيني وحقه.. والتي وبتلهف تنتهز الفرصة السانحة لقلب الأوراق والانقضاض على شعبنا وإدخاله الى دوامة اليأس والإحباط والبلبلة .
 
كلنا يعرف الفساد المستشري داخل السلطة الفلسطينية والمعشش في أروقتها.. وكلنا يعرف ويسمع عن جرائم الفساد في السلطة الفلسطينية..وكنا نتمنى أن يتم كشف هذه الأمور بواسطة القوى الشريفة من شعبنا لا بواسطة اذرع المخابرات الإسرائيلية وأعوانها وليس غريبا أن تقود القناة العاشرة حملة مسعورة ممجوجة تطول كل فلسطيني شريف وليس فقط رجالات السلطة .
 
غالبية مشاهدو هذه القناة هم من اليهود والذين يتوقون لرؤية صورة الفلسطيني المشوه "السارق والزاني والفاسد" يريدون لهذا الشعب أن يتشوه أكثر بحيث يفقد صدقيته، وعدالة قضيته وبالتالي يتحول الفلسطيني من أسطورة في النضال والكفاح والعدالة إلى مريض بالجنس والفساد !
 
قبل أن نحكم على الفضيحة والتي ليس لها ما يبررها.. علينا أن نتيقن من انه ليست القناة العاشرة هي التي يجب أن تتحدث عن المثالية والعدالة ونظافة اليد.. وليس الإعلام الإسرائيلي العنوان للشكوى .. وأظن أن الضابط (شيبانه) اخطأ عندما توجه للإعلام الإسرائيلي والذي سيستغل القضية أبشع استغلال وسيحاول تشويه صورة الإنسان الفلسطيني ..
 
لا افهم كيف لضابط مسؤول عن ملف الفساد أن يلقي ببضاعته على طاولة الإعلام الإسرائيلي.. اللهم إلا إذا كان وراء الأمر غاية وهدف.. أنا أتفهم ما أدلى به (شيبانة) لكنني اشكك بالأهداف والغايات واشكك بتوقيت طرحها من قبل الإعلام الإسرائيلي الأمر الذي يجعل البعض يميل نحو ما تفضل به الطيب عبد الرحيم من أن الهدف الأهم هو جلب عباس إلى طاولة المفاوضات متنازلا عن كل الشروط !
 
حتى لو كان الهدف الإسرائيلي كذالك.. الم يكن حريا بأقطاب السلطة تحاشي مثل هذه الممارسات التي يندى لها الجبين وتجلب الإساءة والعار للشعب الفلسطيني يا طيب عبد الرحيم ؟! ولماذا يستشري الفساد بهذه السلطة وبشكل دائم ولا يجد من يوقفه ؟!وحتى لو تم إسقاط رفيق الحسيني من قبل المخابرات الإسرائيلية كما يدعي البعض.. ولأهداف سياسية ابتزازية ! فليس هناك مبرر لهذا السقوط المريع ولا يوجد ما يبرر الميول الشاذه .. ولو كانت السلطة حازمة وصارمة لما تجرأ البعض على الوقوع بسهولة !
 
يؤلمني جدا ما شاهدته على شاشة القناة العاشرة.. ويؤلمني أكثر فرحة الإعلام الإسرائيلي بهذا الصيد الثمين .. وما هو مطلوب أكثر بكثير من إصدار بيانات الإنكار والتهديد باستقالة محمود عباس.. ما هو مطلوب الاعتذار للشعب الفلسطيني ومكاشفته بالحقيقة.. والاهم محاسبة رموز الفساد اليوم وليس غدا .. فالرد على الإعلام الإسرائيلي وإفشال مخططاته يكمن بالمحاسبة واستخلاص العبر وليس بالعناد والاستمرار بجرائم الفساد .
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد