إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تقرير: انفونزا الخنازير حصدت 17 ألف أمريكي

Khanazeer(7)

قتل فيروس H1N1 المسؤول عن مرض انفلونزا الخنازير ما يصل إلى 17 ألف أمريكي، وفقاً للتقديرات الأخيرة الصادرة عن هيئة مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها الأمريكية CDC.

ورغم أن عدد الوفيات المؤكدة بالفيروس التي تم رفع تقارير فيها إلى الهيئة تصل إلى 2498 حالة وفاة فقط لغاية الثلاثين من يناير/كانون الثاني الماضي، إلا أن الهيئة تقدر عدد الوفيات الفعلي بالفيروس بين 8330 و17160 شخصاً.
وتقدر الهيئة الأمريكية المشرفة على مركز مراقبة الأمراض أن غالبية الذين قضوا بهذا الفيروس، ويتراوح عددهم بين 6390 و13170 شخصاً، يقعون في الفئة العمرية بين 18 و64 عاماً، وأن ما بين 880 و1810 من القتلى هم من الأطفال تحت 17 عاماً.
وبالمقارنة، فإن القتلى الذين يقعون ضحية فيروس الانفلونزا العادية يقدر عددهم بنحو 36 ألف شخص، غالبيتهم العظمى ممن تزيد أعمارهم على 65 عاماً.
يشار إلى أن الفيروس ظهر للمرة الأولى في إبريل/نيسان عام 2009، وأن هناك الكثير من حالات الإصابة والوفاة التي لم يتم التطرق إليها من منطلق التقليل من شأن الفيروس القاتل، وخصوصاً في الأسابيع الأولى على ظهور المرض.
وقالت الهيئة الأمريكية إن في تقرير لها حول الفيروس والتقديرات المتعلقة به، إن ما يصل إلى 75 مليون أمريكي أصيبوا بفيروس H1N1، وأن الكثير منهم شفوا من الفيروس في حين تمت معالجة 257 ألف أمريكي في المستشفيات.
ورغم الاعتقاد السائد مؤخرا بأن انفلونزا الخنازير لم تعد منتشرة بشدة في أي من الولايات الأمريكية والعالم، إلا أنه ما زالت هناك إصابات جديدة مستمرة الحدوث، ومعدل الوفيات لا يزال عالياً حسب التقارير الأخيرة لهيئة CDC.
 
وقد ذكرت واحدة من إحصائيات هارفارد أن حوالي نصف الشعب الأمريكي يؤمن أن مشكلة هذه الانفلونزا قد انتهت، وثلثهم فقط ما زال يخشى وجودها، وهذا ما يفسر امتناع ثلاثة من أصل أربعة أشخاص عن تلقي اللقاح المضاد لهذا المرض الوبائي.
وتظهر إحصائيات مركز التحكم بالأمراض أن موجة هذا المرض لموسمي الخريف والشتاء قد تراجعت عن حدها الأقصى، كما تراجع عدد المرضى المراجعين لعيادات الأطباء والمصابين بأعراض الأنفلونزا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية عن عتبة المعايير الوبائية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد