إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

طالب أسترالي يدعو لقتل بائعات الهوى على “فيسبوك”

alt

أعلنت مدرسة كاثوليكية في أستراليا إنها قد اتخذت إجراءات تأديبية بحق طالب إنشاء تجمعاً على الموقع الاجتماعي الشهير "فيسبوك" للدعوة لقتل العاملات بالجنس.

 
ولجأت إدارة الموقع الاجتماعي لإزالة الصفحة التي تحمل عنوان" أقتل بائعة الهوى حتى لا تضطر لدفع أتعابها" إلا أن الخطوة جاءت متأخرة بعض الشيء بعد انضمام 18 ألف شخص للموقع.
 
وأكد إيان ماكدونالد، مدير "كلية سانت لورنس" في كيونزلاند، اتخاذ إجراءات بحق أحد طلاب الأكاديمية لمسؤوليته في إطلاق الصفحة.
 
وجزم بعدم مسؤولية المدرسة في إطلاق الصفحة التي دشنها الطالب خارج الساعات الدراسية، غير أنه قال إن الحادث "يسلط الضوء على أهمية الحاجة لتثقيف الطلاب بخطورة الإنترنت.
 
 
وأثارت الصفحة ثائرة العاملين في قطاع الجنس، وانتقدتها أيلينا جفريز، رئيسة الاتحاد الأسترالي للعاملات في الدعارة بالقول إنها تروج للعنف ضد بائعات الهوى."
 
وأضافت بالقول وفق وكالة الأنباء الأسترالية: "إنها تهمة تبعث على الأسى وتظهر كيف أن الناس يعتقدون بأنه من الأمور الطبيعية بأن صناعة الجنس تترافق يداً بيد مع العنف.
 
وقالت عاملة بالجنس انضمت للموقع لإبداء امتعاضها منه: "كبائعة هوى لا أجد هذا الموقع مسلياً أنه كمثل شنق السود وتعليقهم على الأشجار، وحرق اليهود في الأفران، واغتصاب الأطفال."
 
ويذكر أنه مازالت هناك صفحات قائمة على الموقع الاجتماعي تروج للعنف ضد بائعات الهوى، بعضها يرتبط بألعاب فيديو يقوم فيها اللاعب بدهس هؤلاء العاملات بالجنس بسياراتهم.
 
 
ويتيح موقع التواصل الاجتماعي للمستخدمين فرص الاتصال بالآخرين والتفاعل معهم، إلا أن البعض أساء استخدامه على غرار سجين بريطاني، طوع "فيسبوك" للتهكم على السلطات الأمنية.
 
ومن سخرية القدر أن عدد المعجبين بالسجين الفار، كريغ لينش، 28 عاماً، بلغ 37 ألف شخص، قبيل أن تحذف إدارة الموقع ملفه الشخصي.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد