إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عزام الاحمد: قضايا الفساد التي اثارها شبانة لا تستحق الاهتمام

3azaam

قالت مصادر مطلعة داخل حركة فتح الاثنين ان المجلس الثوري لحركة فتح يصر على فصل كل من يثبت تورطه في فضيحة مدير مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رفيق الحسيني.

وكانت القناة العاشرة الاسرائيلية بثت شريطا مصورا للحسيني الاربعاء الماضي ظهر فيه عاريا حصلت عليه من فهمي شبانة الضابط في جهاز المخابرات الفلسطينية العامة.
واوضحت المصادر لـ ‘القدس العربي’ بان هناك تيارا في المجلس الثوري لحركة فتح يحمل جهاز المخابرات مسؤولية الفضيحة التي فجرها شبانة .
من جهته اكد ابراهيم خريشة عضو المجلس الثوري لحركة فتح لـ’القدس العربي’ امس الاثنين اصرار فتح على محاسبة المتورطين في القضية، رافضا تحديد نوعية العقوبة.
وقال خريشة لـ’القدس العربي’، ‘ستتم محاسبة كل شخص تورط في تلك القضية منذ نشأتها وحتى لحظة عرضها’.
وشدد على ان اسرائيل استخدمت تلك القضية، مشيرا الى ان المطلوب فلسطينيا حاليا ‘ مراجعة كل هذا الحادث وكيف نشأ وتطور’.
واوضح خريشة ان الاجراءات التي ستتخذ بحق المتورطين في شريط الحسيني سواء من اعطاه الامر لتصويره او موله ستتم وفق نتائج التحقيق، مشيدا بقرار عباس تشكيل لجنة تحقيق في القضية.
واضاف خريشة قائلا ‘سنحاسب كل من يثبت له علاقة او مسؤولية في هذه القضية مهما كان مستواه’، رافضا الافصاح عن نوعية العقوبة التي ستلحق بالمتورطين والمسؤولين عن فضيحة الشريط المصور للحسيني.
وكان عباس قرر الاحد وقف مدير مكتبه عن العمل بسبب مزاعم الفساد التي تلاحقه، وقرر تشكيل لجنة للتحقيق برئاسة امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، الاخ ابو ماهر غنيم، وعضوية عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الاحمد، ورفيق النتشة.
ومن جهته اكد الاحمد لـ’القدس العربي’ الاثنين بان اللجنة ‘ستحقق في كل التفاصيل والخيوط’ المتعلقة بقضية شريط الحسيني.
وشدد الاحمد بان قضايا الفساد التي اثارها شبانة ‘لا تستحق’ كونها قضايا قديمة تمت مناقشتها وبحثها، مشيرا الى ان ما تم اثارته مؤخرا من قضايا فساد ضد مسؤولين في السلطة الهدف منها ‘الضغط السياسي على القيادة الفلسطينية’ التي ترفض العودة للمفاوضات مع اسرائيل في ظل مواصلة الاخيرة للاستيطان.
وهاجم الاحمد الاعلام العربي واتهمه بانه ‘لا يحترم نفسه’ لانه ينقل معلومات بثتها ونشرتها وسائل الاعلام الاسرائيلية حول تورط مسؤولين فلسطينيين في قضايا فساد مالي واخلاقي، مضيفا ‘انا حزين لان الاعلام العربي ينجر وراء مخططات اسرائيلية وينساق في الترويج لها’.
من جهته اكد الدكتور عزمي الشعيبي مفوض عام مكافحة الفساد في مؤسسة ‘أمان’ ان اللجنة التي شكلها عباس للتحقيق في قضايا الفساد التي اثارها شبانة هي لجنة تنظيمية تابعة لحركة فتح وليس لها علاقة بمعالجة قضايا الفساد.
وقال الشعيبي لـ’القدس العربي’، ‘ما تم تشكيله هي لجنة حركية لمعالجة الموضوع في داخل حركة فتح كون الطرفين المتورطين في الموضوع هم من الحركة’ في اشارة للحسيني وشبانة، مضيفا ‘هذا لا يعالج الاشكالية المثارة في اطار عمل السلطة الفلسطينية’، مطالبا بتفعيل مؤسسة هيئة الكسب غير المشروع الفلسطينية للتحقيق في كل قضايا الفساد.
وشدد الشعيبي على ان تصوير الحسيني عاريا من قبل ضابط سابق في جهاز المخابرات العامة الفلسطينية هو ‘تصفية حساب بين مراكز نفوذ في السلطة’، مشيرا الى ان تلك القضية فتحت ملف عمل المؤسسة الامنية الفلسطينية ومدى التزامها بالقانون الفلسطيني، مشددا على ان هناك مادة في القانون الفلسطيني تمنع التسجيل للمواطنين او دخول بيوتهم وابتزازهم من خلال التسجيل او التصوير على حد قوله.
واوضح الشعيبي بان اللجنة المشكلة للتحقيق مع مدير مكتب عباس ‘لا تعالج موضوع الفساد’، مضيفا ‘الموضوع اوسع من اشكالية داخل فتح’.
واشار الشعيبي الى ان قضايا اخرى تم تحويلها للتحقيق في لجان داخل فتح لم تتم المحاسبة بشأنها، وقال لـ’القدس العربي’، ‘سبق وان حولوا قضايا الى لجان تحقيق في فتح ولكن للأسف العلاقات الداخلية في فتح لا تسمح بمحاسبة الناس بصورة جدية’.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد