إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فضيحة النفط السعودي المهرب إلى فرنسا

Saudi oil

كشف النقاب هذا الأسبوع في المملكة العربية السعودية عن عمليات تهريب للنفط من ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع إلى فرنسا ودول أوروبية منذ أكثر من إحدى عشر عاما . و في ظل عدم إصدار بيان إيضاحي من وزارة البترول والثروة المعدنية، اختلفت الروايات بين التهريب بواسطة "براميل" زيوت مستهلكة و التهريب مباشرة عبر "أنابيب" ضخمة من خزان الشركة المهربة والمتعاقدة مع شركة "أرامكو" السعودية.

 
 
 
http://www.saudiwave.com/index.php?option=com_content&view=article&id=5867:2010-02-16-11-04-32&catid=50:2008-12-02-08-52-24&Itemid=115
 
 
 
 
 
"براميل" أو "أنابيب" ؟
 
 
 
وكانت صحيفة "عكاظ" أول من أوردت الخبر في 11 فبراير عن "مصادر مطلعة"، مفاده أن المباحث الإدارية "ضبطت عمليات التهريب بعد تتبع لحركة النقل التجاري للشركة، إذ كانت شحنات النفط تنطلق من ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع تمهيدا لنقلها إلى فرنسا ودول أوروبية".
 
ووفقا لهذه المصادر، فإن المهربين استخدموا حيلة تتمثل في "شحن النفط في براميل" تسرب على أنها تحتوي على   زيوت سيارات مستهلكة، يتم عادة تصديرها إلى شركات أجنبية لإعادة تكريرها في مجالات صناعية.
 
وأضافت الصحيفة أن لجنة من المباحث الإدارية ووزارة البترول أثبتت تورط مالك شركة وعشرة موظفين آخرين يعملون في شركات في قطاع البتروكيماويات، في عمليات التهريب.
 
و في 13 فبراير، نقلت "عكاظ" عن مدير الميناء، الدكتور حمود الصعبي، الذي كشف عن احتيال الشركة والمهربين بقوله أن "الأمر وصل إلى درجة نقل النفط من خزان الشركة الواقع خارج الميناء إلى الناقلة البحرية مباشرة، وذلك عبر أنابيب ضخمة، دون الحاجة إلى البراميل أو أية وسائل نقل أخرى".
 
 
 
أكثر من 11 عاما تهريب
 
 
 
ونقلت "عكاظ" اليوم (الثلاثاء) عن "مصادر مطلعة" أن "الشركة المتورطة زاولت عمليات التهريب أكثر من 11 عاما، وذلك من خلال تحايلها في نوعية السوائل المنقولة من الخزانات النفطية للشركة إلى الناقلات البحرية المتجهة إلى الخارج مباشرة".
 
 
 
كما نقلت عن المتحدث الرسمي باسم الجمارك السعودية مدير عام إدارة العلاقات العامة في مصلحة الجمارك، ‏عبد الله بن صالح الخربوش، اعترافه بوجود محاولات عديدة في تهريب مواد بترولية مدعومة ومقيد ‏تصديرها، "بدعوى أنها مواد مسموح تصديرها عبر المنافذ البحرية ‏والبرية". و أشار الخربوش إلى أن مصلحة الجمارك تعتبرها ضمن جرائم التهريب الجمركي وتعالج وفقا لنظام الجمارك الموحد.
 
 
 
وكان أمين عام الغرفة التجارية الفرنسية – العربية، الدكتور صالح بكر الطيار، قد طالب بتشهير أسماء الشركة والموظفين المشاركين في عملية التهريب، وليس مجرد الاكتفاء بمعاقبتهم، "ليكون ذلك رادعا لمن يفكر في هدر أملاك الدولة والمصالح الدولية التجارية".
 
 
 
"من المسؤول عن البترول المسروووووووق ؟"
 
 
 
و في مقال لاذع و ساخر، نشر اليوم في صحيفة "الحياة"، أشار الكاتب عبدالعزيز السويد إلى أن وزارة البترول والثروة المعدنية "علقت" نشاطات الشركة، لكنها لم تصدر أي بيان إيضاحي"، ملمحا إلى أن "أنابيب ضخمة على الأرض من دون موافقة إدارة الميناء قد تعني فساداً ضخماً، وربما إهمالاً أضخم".
 
 
 
و أضاف الكاتب متهكما: "الأخبار عن الفــضيحة ناقصة ومضحكة، لا نعلم اسم الشركة ولا من يملكها أو يديرها، أتوقع أن يدفن ذلك فـــي برمــيل. ربما ستوضع المسؤولية على عامل بنغالي".
 
 
 
وطرح السويد عدة تساؤلات: "لن نعلم عن قيــمة النــفط المهرب، ومنذ متى يتم التهريب؟ هل هو من بداية ترخيص الشركة أو قبل ذلك، وهل هناك أطراف أنبـــوبية… وسطاء في القضية… السائلة؟"
 
 
 
وفي مقال لا يقل سخرية، تحت عنوان "تمام يا أفندم.!"، كتب هايل العبدان في صحيفة "الوطن" قائلا : "أحمد الله أن الأمور على ما يرام، بدلالة أنني لم أجد ما يستحق الحديث عنه".
 
 
 
ويضيف العبدان: "وبرغم أنني قضيت ساعات بحثاً عن تطور لأحداث الشأن المحلي، إلا أنني لم أجد إلا حدثاً "بسيطا" واحدا،ً وهو ضبط إحدى الشركات وهي تقوم بتهريب النفط إلى خارج المملكة عبر ميناء الملك فهد الصناعي في ينبع (…) الموضوع "بسيط" كما ذكرت لكم، ولا يستحق مجرد الذكر، بدلالة أنه لم يذكر اسم الشركة المتورطة، أو أيا من مسؤوليها. فقد يكون من غير المناسب التشهير بالشركة، أو تنفيذييها المسؤولين عن تلك العملية، وكل شيء "تمام يا أفندم!".
 
 
 
أما تعليقات القراء، فكانت كلها منددة و ناقمة على "مصاصي دماء الشعب"، كما كتب أحدهم.
 
 
 
يتساءل "خالد": "إحدى عشر عاما و النفط يسرق من الشعب ويهرب بدون حسيب ولا رقيب ؟ ليه ؟ ما فيه أحد في البلد؟"
 
 
 
و يعلق "بدر البدوي" قائلا: "إحدى عشر عاما والله ما هي بسيطة !… أتمنى من مشايخنا الأفاضل بالتنبيه عن مثل هذه الأمور بأنها محرمه وأموالها حرام!".
 
 
 
أما "أبو كيان" فيخاطب الملك عبد الله بن عبد العزيز، قائلا: "ضمها يا أبو متعب لسابقتها … سيول جدة… والآتي أعظم ! لا بد من التصدي للفساد و من الكشف عن المسؤول عن البترول المسروووووق " والمليارات الضائعة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد