إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصر تطالب ليبيا بالتراجع عن دعوة “حماس” لحضور القمة العربية وتلوح بتقليص مستوى التمثيل في حال إصرارها على موقفها

7amaas(3)

علمت "المصريون" أن مصر أبلغت الجماهيرية الليبية رفضها التام لاعتزامها توجيه دعوة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" لحضور القمة العربية المقررة في العاصمة الليبية نهاية شهر مارس القادم، وذلك في أعقاب تهديدات لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمقاطعة القمة في حال توجيه الدعوة لخالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة لحضور القمة.

 
وفي تكرار لسيناريو القمة العربية الطارئة بالدوحة مطلع العام الماضي حين دعت مشعل إلى حضورها، رفضت القاهرة توجيه الدعوة للحركة التي تسيطر على قطاع غزة، مؤكدة لطرابلس أن القمة العربية هي قمة تُدعى إليها الحكومة والأنظمة السياسية ولا تدعى إليها حركات المقاومة، وحذرت من أن هذا الأمر سيكون له انعكاسات سلبية على المصالحة الفلسطينية، والخوف من استغلال الحركة لها في لرفع سقف طموحاتها وعرقلة إتمام المصالحة.
 
وتعتزم مصر الاستمرار في موقفها لإثناء ليبيا عن توجديه هذه الدعوة انطلاقا من تحفظ عديد من الدول العربية وتلويحها بتقليص حضورها، فضلا عن أن هذه الدعوة قد تجهض مساعي ليبيا لضمان نجاح القمة، ويرجح أن تتراجع طرابلس عن موقفها مع تهديد الرئيس الفلسطيني بمقاطعة القمة.
 
في سياق ذي صلة، أبدت مصادر فلسطينية بالقاهرة شكوكها في إمكانية إتمام المصالحة الفلسطينية قبل انعقاد القمة العربية في طرابلس، مشيرة إلى الخلافات لا تزال تخيم على العلاقة بين القاهرة و"حماس" فيما يتعلق بعديد من القضايا الخاصة بالورقة المصرية.
 
وأفادت المصادر أن "حماس" تعول كثيرا على إمكانية توجيه دعوة لها لحضور القمة العربية في طرابلس، وتدخلت لدى عواصم عربية عديدة في مقدمتها دمشق والدوحة لإقناع ليبيا بعدم التعاطي مع الاعتراضات من قبل عدة أنظمة عربية على حضورها.
 
وقالت إن "حماس" ستعمل في حال توجيه دعوة إليها لتبرئة نفسها أمام خيارات توقيع عقوبات على الطرف المتسبب في استمرار الخلافات والانقسامات الفلسطينية. 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد