إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رسالة سريعة إلى منظمة العفو الدولية و الصليب الأحمر الدولي

خالد عزيز الجاف  

إننا كتاب وصحافيين عراقيين وعرب ندين بشدة هذا الأسلوب الهمجي الذي قامت به أجهزة الأمن  التابعة  لحكومة المالكي    في التعامل مع المواطنين والذي يتعارض بشكل سافر مع القوانين واللوائح الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وكذلك مع القوانين الوطنية وبشكل خاص الدستور الذي وافقوا على بنوده بأنفسهم ، كما ندين اعتقال المواطنين بشكل تعسفي وخارج القانون بدون وجود مذكرة قضائية أو حكم قضائي من الجهات المختصة، ونطالب بإطلاق سراحهم وسراح جميع معتقلي الرأي والتعبير والضمير في السجون العراق الديمقراطي المحرر حسب منطقهم  ، وإطلاق الحريات الديمقراطية  إذا كانت هناك حقا ديمقراطية يؤمنون بها ويدافعون عنها  ، ومن المعروف إن العراق تعرض بعد الاحتلال إلى حالة  من الانفلات الأمني  الخطير بسبب غياب سلطة مركزية أو إدارات محلية نزيهة  وبسبب تركيز قوات الاحتلال على تنفيذ أجنداتها الخاصة بها وترك مؤسسات ودوائر الدولة العراقية عرضة للدمار .

أيها الكتاب والمثقفون يا أصحاب القلم وراية الطريق للحرية ، أيها  الإبطال  المدافعين عن الحقيقة والإبداع والعطاء في كل مكان لا يمكن لكم إن تقبلوا باستمرار هذه المهزلة ، وحان الوقت لكي تمزقوا الأقنعة المزيفة التي يتسم بها حكومة المنطقة خفافيش الليل الجهلاء المتوحشة في بغداد  لان التاريخ وضمائركم  والأجيال القادمة سوف تحاسبكم عليه ، اكشفوا حقيقة هذه الحكومة العميلة للأمريكان وإيران .

وهنا نطالب في رسالة إلى منظمة العفو الدولية و الصليب الأحمر الدولي والمنظمات غير الحكومية التي تدافع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير بالتدخل الفوري على أسباب عملية الاعتقال التي  قامت  بها الحكومة العراقية بحق الدكتورة و الكاتبة حنان علي احمد المشهداني الملقبة بهبة ألشمري ، والدعوة  للإفراج عنها فورا ، ونطلب  ممثلي المنظمة   بزيارة الدكتورة وحمايتها  ، حيث أن جهودكم  ترمي للحيلولة دون اختفاء الأشخاص المعنيين أو تعذيبهم أو معاملتهم بشكل سئ ، وتوفير الحماية والمساعدة لهم  كلما دعت الحاجة، ومطالبة السلطات كلما كان ذلك ممكنا بتحسين ظروف السجناء المعنيين . ونطالب أيضا أن يقوم  الصليب الأحمر الدولي بتقديم مساعدة  للصحفيين والكتاب المعتقلين  وخاصة الكاتبة هبة ألشمري والوصول إليها  لنعرف أخبارها ،  وهذا بحسب الفقرة 79 من البروتوكول الإضافي على التالي :
 1ـ الصحفيون الذين ينفذون مهام في مناطق النزاعات يتم اعتبارهم كمدنيين كما هو محدد في المادة 50 الفقرة  (2)
 2ـ يتم توفير الحماية للصحفيين بناءا على الصفة المدنية واستنادا للمعاهدات والمواد الواردة في هذا البروتوكول الإضافي، بشرط عدم قيامهم بأي فعل يمكن أن يضر بصفتهم المدنية بموجب الفقرة 4.4 من المعاهدة الثالثة.

 ونطالب بإطلاق سراحها فوراً لتنافي ذلك (الاعتقال) مع الحقوق والحريات المكفولة بموجب الدستور  الحالي  والمواثيق الدولية خاصة وان الكاتبة هبة ألشمري كانت في مهمة عمل إنسانية ، الأمر الذي يجعل مثل هذه الإجراءات القمعية التي تمارسها حكومة العراق هو تعطيلاً متعمداً لحرية الصحافة والتفافاً مرفوضاً على الاستحقاقات المكفولة بموجب القانون والدستور العراقي .

 ونطالب المنظمات الدولية بعدم التواطؤ مع الحكومة العراقية  ونطالب أيضا منظمة العفو الدولية  والصليب الأحمر الدولي والمنظمات غير الحكومية والجهات الأخرى ذات الصلة بالتدخل الفوري والسريع لإطلاق سراح الدكتورة الكاتبة حنان علي أحمد المشهداني . ولكم منا جزيل الشكر والاحترام .

اللهم أحفظ الشعب العراقي من كل مكروه وفك أسر الأخت الزميلة الكاتبة هبة ألشمري أمين يا رب العالمين 
 

 
برلين 
 
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد