إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

من مذكرات طفل محاصر ( لن أنساك يا صديقي )

GetAttachment(22)
 

بقلم الكاتبة : بثينة رفيع

عرفته بسنوات مبكرة من طفولتي .. كنا نلعب سوياً بأزقة مخيمنا الضيقة ، نركض خلف طائرات ورقية لا ندري أين تختفي وهي تعانق سماء وطن يغترب فيه كل شيء حتى إنسانه ويضيع مثل كل أحلامنا؟ .. أياماً قضيناها كالضوء التائه بين فراشات تراقص نشوة حياة ذبل الأخضر في عينها .. نتسلق الأسوار العالية للبيارات المحيطة بمسكننا  .. نرمي أحجارنا الصغيرة ببركة ماء عالقة أمام بيوتنا .. نتقاسم الألم ..  نبض الشمس وهو يندس بعروقنا ونتسمر أمام خوف يغتصب مدينتنا كان يلح علي دوما أن أخلع نعلي وأمشي حافي القدمين لتكون خطانا أسرع ،  هو سلوك تراه أمي سيئاً وتوبخني عليه كثيراً .. لكنه أصبح عادة محببة لي ، وها أنا كما عهدتني خطاي تسابق الريح تترك خلفها ظلاً من حنين يطحن ارتحال الغصة بحنطة صمتي .. يلقيني .. خلف لهاث أنفاسك متعبا كأقحوانة خانها عطرها ، لم يكن له أصدقاء .. كنت أنا تقريبا صديقه الوحيد , أما اسمه فلن أبوح به لأحد سيبقى لي أناجيه بوحدتي .. لا أخاف أن تسرقوه مني فهو مجرد اسم يحمله أغلب أطفال بلادي ويتركونه مع رقم على لائحة شهداء طويلة .. عندما أتذكر أنه لن يطرق بعد ذاك اليوم باب بيتنا بيده الصغيرة أكاد أصاب بالجنون .. أنادي عليه بصوت عال لا يسمعه سواي .. أشعر بشرايين عيني تتقطع دون أن تمحو صورته منهما ، كيف نموت صدفة يا صديقي بحادث عرضي ولا نعي لماذا نحن فقط ضحايا السلاح المكدس والفلتان الأمني؟! أعلم أنك لن تراني أو تسمعني لكن طيفك يسبح بروحي .. يغفو بين طيات صفحات كتابي المدرسي , يحفر ابتسامة على أوراق دفاتري ينام على مقعدي بين أقلامي .. ثم يهرب من الألوان مهزوما تاركا أسئلتي نازفة مثل الجراح العتيقة .
ما الذي أعادك لبقعة الموت ؟ ألم تقل أنك جائعٌ .. غادرت أمام ناظري لبيتك أقفلت خلفك الباب .. وقلت أراك بالمساء ؟ وبعدها غبت ها هنا كالذبيحة بين الدماء وأكوام الأشلاء .. أعترف لك أني لم أستطع بالبداية أن أراك لكني ركضت رغما عنّي لجسدك لأقول لهم : كذبتم.. صديقي لم يمت ، غافلكم كما كان يعبث معي ونحن نلعب لعبة اليهود والعرب فنحمله على ظهورنا كالشهداء .. لكن الدماء لا تكذب يا صديقي .. فكيف وهي دماؤك ، هل سأغلق عيني وأنام بفراشي الدافىء وأنت تنام نومة اللحود تحت رمل بارد ؟
أتدري !  كل عام يمر وأكبر فيه أتخيلك تكبر معي أرى ملامحك الحزينة على جدران كل شارع أمر به .. أحس بأنفاسك تعانقني تلتف حول عجزي تشتعل في بكائي .. تعتق كل عصافير الدمع في عيني لتنقر قمح وجعي .. لا تغب يا صديقي ، لازلت بانتظارك نحلم سويا بربيع لم تره غزة منذ رحيلك .. نغافل الشقاء وفقرنا وحصاراً تسمر بصدورنا ..  ونهرب خلف نجمنا المسافر لوطن لا يعرفه سوانا .. نبتل بأمطاره الناعمة ونورق من ورد لازال أحمر .. نحفره من البحر إلى النهر وجها لقمر الجليل , أدرك أنه وطن كالخرافة والأغاني النابضة .. وأدرك أنها أمنية لا تمزق عراء رمل نفترشه ببيوتنا البائسة ولا ننام على سواه .. ولا توقظ حتى الخواء وهو ينسحب يائسا من حلبة مصالحة فتح وحماس.. لكنها الأحلام يا صديقي لابد لها أن تنهض من وحل أسود لتستريح قليلا على قارب فرح يتيم يبحر بعيداً عن لجة الموت المكدس بوطننا دون شراع وأغنية .. دون شراع وأغنية .
 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد