إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فخامة الرئيس زين العابدين بن علي ( أرشيف أبو عمار ليس للبيع ) عاجل

تقبلوا فخامتكم أسمى آيات الحب والتقدير لكم من أبناء الشعب الفلسطيني وقواه المقاتلة الصامدة الحية ..

 

فخامتكم .. لقد سمعنا عن وفد قد توجه لطرفكم لإستلام أو تصوير أرشيف أبو عمار وهو تحت أمانتكم ، وبعد محاولات متكررة باءت بالفشل .

 

ومن هنا ننوه لسيادتكم بأن أرشيف أبو عمار ليس ملك أشخاص أو جهات غير شرعية خسرت الشرعية القانونية والشرعية الثورية معا والشرعية الأخلاقية كذلك ، بل هو ملك الشعب الفلسطيني ومن يثق به الشعب الفلسطيني .

 

فخامة الرئيس من الخطورة أن تتسلم أي جهة الآن أرشيف أبو عمار أو تقوم بتصويره في ظل " السلطة " الحادثة في الساحة الفلسطينية ووجود اللاشرعيات بأصنافها المختلفة ، وفي ظل وجود مدرسة التنسيق الأمني وخطاب الإجحاف بحق المقاومة والمقاومين ، وفي ظل ما تكشفه الأيام من عمليات بالقطع هي ضد مصالح الشعب الفلسطيني سواء على المستوى السياسي أو الأمني أو السلوكي .

 

الغريب أيضا يا فخامة الرئيس أن من حضروا لطرفكم هم أصحاب التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني ، وأرشيف أبو عمار يحتوي على كثير من أسرار الثورة الفلسطينية وأسرار حركة فتح ، ألخص أهمها :

 

أرشيف أبو عمار يحتوي على :

1- أرشيف الأمن الموحد ، بقيادة الشهداء أبو إياد وأبو الهول وعاطف بسيسو ، وأن يخرج هذا الملف لأيدي غير أمينة فإن هذا يهدد صمود الشعب الفلسطيني وقواه المقاتلة التي مازالت على العهد والوفاء .

 

2- يحتوي أرشيف أبو عمار على دائرة شؤون الوطن المحتل ، وضباط شؤون الوطن المحتل " القطاع الغربي " ، والعمليات والمهام التي نفذها كوادر القطاع الغربي ، وهذا يعرض هذا الأرشيف إلى التسريب إلى الجهات المعادية مما يلحق ضررا بكوادر الشعب الفلسطيني وملاحقة أجهزة الأمن الصهيونية .

 

3- يحتوي الأرشيف على قائمة بضباط التشغيل في القطاع الغربي ، وهذا من الخطورة أن تتسلمه أي جهة الآن في مرحلة " السَلطة " في الساحة الفلسطينية .

 

4- يحتوي الأرشيف على الأمور المالية والمستفيدين من غياب ياسر عرفات واستشهاد عرفات ، حيث تكتم الكثير منهم على أموال حركة فتح واستثماراتها ، وخروج هذا الملف لأيدي غير أمينة يعرض الأمن القومي الفلسطيني للخطر بكل ملفات هذا الأرشيف بما فيها الملف المالي .

 

فخامة الرئيس زين العابدين بن علي .. لقد احتضنت تونس واحتضن قلبكم كوادر الثورة وقوات الثورة وقائد الثورة أبو عمار ، ولازالت تونس أمينة بقيادتكم على حقوق الشعب الفلسطيني والأرشيف الذي يمثل حقبة من التاريخ للشعب الفلسطيني ، فستأتي الأجيال القادمة الموثوق بها لتأخذ هذا الأرشيف بعين فاحصة ودارسة لتحاسب من قصر ، ولتشكر ولتقدر من أفنى حياته ومجهوداته من أجل الله وشعبه الفلسطيني .

 

محاولات في غاية الخطورة ، بل محاولات شرسة تقوم بها بعض الأطراف للسيطرة على هذا الأرشيف ، وربما وكما سمعنا سابقا أن رئيس سلطة المقاطعة في رام الله قد طلب من الأجهزة الصهيونية مساعدته في الكشف عن أموال أبو عمار .

 

إذا إلى أين سيذهب هذا الأرشيف يا فخامة الرئيس ؟ .. لا ندري !

 

ولذلك نقترح على فخامتكم أن يبقى الأرشيف تحت سيطرتكم إلى حين إنتخاب مجلس وطني جديد للشعب الفلسطيني مبني على شرعية الشعب وخياراته ، وليس مبنيا على قاعدة النفوذ الإقليمي في أوساط الشعب الفلسطيني وقيادته ، أما الإقتراح الثاني ومنعا للإحراج ، نقترح على فخامتكم أن يسلم هذا الأرشيف لإدارة وقيادة مؤتمر القمة القادم ، بحيث تكون المسؤولية عن الأرشيف عربية إلى حين أن تنتهي " السَلطة " في الساحة الفلسطينية ، وأن يتقلد الشرفاء مقاليد القرار والقيادة ، لكينونة هذا الشعب المغلوب على أمره من قيادته قبل الأعضاء .

 

والإقتراح الآخر أن يسلم الأرشيف إلى السيد عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية إلى حين بلورة قيادة فلسطينية تعبر عن الشعب الفلسطيني .

 

وكلمة أخيرة يا فخامة الرئيس .. انتظروا ماذا سيقول فهمي شبانة عن ملفات الفساد الأمني والسياسي والإقتصادي ، ولتستمعوا ولتتأملوا ولتتساءلوا هل يمكن تسليم هذا الأرشيف لهذا الوفد أم لا .. وفي هذه المرحلة .

 

بقلم / سميح خلف

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد