إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وأمور أخرى ..!!

imagesCAJ3K7AR(2)

للشاعر حسين حرفوش

ماذا
تغيّرَ فيكَ .. هذا
سؤالُ الصّاحبِ .. هذا سؤالُ الجارْ
..

 

نسمعُ في نبرةِ صوتِكِ ( للدو
ري مي فا صولا سي )

 

 نغماتٍ .. تعشقُ نغماتْ ..

 

وكذلك نلمحُ في عينيكَ البسمـة َ نورًا ..و شُـروقَ
نهَــارْ ..

 

نلمحُ في وجهكِ إشراقـًا لم
نعهـــدْهُ كلَّ صَــــبَاح ٍ ..

 

حتى
حروفُـكَ يارَجُلاً ..تختالُ دلالاً..

 

تمتلئُ بأوصاف الحورياتْ

 

 ونشيدُك
.. يرجعُ
بالذاكرة لأيام العمر الأولي ..

 

لصغار ٍعشقوا .. كم ترتعش
كفوفهمو ..

 

تتلعثم
بين الشفتين حروفهمو

 

بحواديتِ
حنين ٍ .. وحكاياتْ..

 

ورسوماتٍ
فوق الجدران ِ ..

 

 ورموزا .. ونقوشا .. لصغار ٍ عشقوا تتغيرُ ليلاً
ونهارْ..

 

قلتُ ..لهم أحبَبْتُ
..برغمِ
حصَارِ القلبِ بألفِ
جدارٍ وجدارْ

 

وحبيبة ُ قلبي .. فيها ما لم
يعهده العالم في ليلى ..

 

لُبنى
..بثينة .. دعْدٍ ..هندٍ .. أو بلقيس

 

حبيبة
قلبي اختزل اللهُ محاسنَ كلَّ نساءِ العالمِ فيها..

 

فيها
..ســرُّ الأســـرارْ..

 

فيها
الطهرُ الكامِنُ في الروح ِ ..الكامنُ في القلب ِ

 

ببراءة
ُنفس ٍ سكنتْ بينَ الجفنين ..

 

 في الحرفِ  المُختال ِ الوارثِ من طُهْـر ِ الشفتين ..

 

 

وملامح
ِ وجهٍ فيها من سِرِ ملائكة ِالرحمنِ اثنين ِ..اثنين..

 

وأمور
ٍ أخرى ..!!

 

لا
تخفىَ على ( الشُّـطـَّـارْ ) !!

 

وأخيرا

 

 

يكفيني
أني بهواها قد صرتُ من الأحرارْ

 

 ……………………………..

 

حسين حرفوش
شاعر وكاتب مصري
الدوحة ـ قطر
[email protected]

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد