شروخ في الأعماق (ق.ق.ج) م. زياد صيدم

0

انهار جبل الثلج.. فحن للبحر.. استجمع بحارته..نصبوا الأشرعة..تقلد مكانه كربان أرهقه طول الغياب.. لم تستجب له دفتها.. كان الصدأ قد التهم مهاراته !!

 

***

 

بينما كانت وخزتها تنخُر عظامه.. تحامل على قلبه.. صم أذنيه.. غفر لها أصداء عهرها المتكرر.. و سار عكس منطقه في الحياة.. فوقع في زوبعة من وخز الضمير !!

 

****

 

يشتم دوما مصائبه قبل وقوعها.. حاسة يمتهنها احترافا؟ تحققت له دوما، فزادت قناعاته بأنه رجل غير عادى؟ الآن، يشتم فاجعة قادمة، ستكون الأشد حتما، لأنها بعنوان: وداعا حبيبي للأبد .. فقد انتصر المنطق بالضربة القاضية!!

 

إلى اللقاء.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.