إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

واشنطن تطلب من سوريا الابتعاد عن ايران

Washington(1)

اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء ان الولايات المتحدة، التي تشهد علاقاتها تحسنا مع سوريا، طلبت من السلطات السورية "البدء بالابتعاد عن ايران".

 
وقالت كلينتون في كلمة القتها امام لجنة الموازنة في مجلس الشيوخ في اطار دفاعها عن ميزانية وزارتها ان واشنطن ترغب بان "تبدأ دمشق بالابتعاد في علاقتها عن ايران التي تتسبب في اضطرابات للمنطقة وللولايات المتحدة".
 
وتابعت الوزيرة الاميركية "اكدنا للسوريين الحاجة الى المزيد من التعاون حول العراق، ووقف التدخلات في لبنان ونقل او تسليم سلاح الى حزب الله، واستئناف المحادثات الاسرائيلية السورية".
 
وكان المدير السياسي لوزارة الخارجية الاميركية وليام بيرنز زار العاصمة السورية الاسبوع الماضي.
 
والتقى الرئيس السوري بشار الاسد غداة تعيين سفير اميركي جديد في دمشق هو الاول منذ اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق رفيق الحريري في شباط/ فبراير 2005 بسبب توجيه اصابع اتهام الى سوريا بالتورط في هذه الجريمة، الامر الذي تنفيه سوريا على الدوام.
 
وتعتبر سوريا حليفة قوية لايران. ورغم مطالبة الولايات المتحدة لسوريا بشأن العلاقة مع ايران والوضع في لبنان والعراق، فان ادارة اوباما تعتبر ان النظام السوري الحالي لاعب مهم لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط قدما.
 
من جهة ثانية وعدت كلينتون بالنظر في اقتراح قدمه احد اعضاء مجلس الشيوخ بتوجيه دعوة الى كل من الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو لزيارة واشنطن، تمهيدا لاعادة اطلاق المحادثات بين الطرفين حول هضبة الجولان السورية التي تحتلها اسرائيل منذ 1967.
 
وقالت كلينتون ردا على السناتور الديموقراطي ارلن سبكتر "انني على استعداد لطرح اي شيء يمكن ان يضع حدا لهذا الجمود" مضيفة "لكنني لا اعرف ما اذا كان ذلك سيكون مقبولا وقابلا للتحقيق من قبل جميع الطرفين".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد