إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معلومات إسرائيلية: نصر الله ذهب إلى دمشق متخفيا في سيارة قديمة.. ولو أردنا اغتياله لفعلنا.. لكن لدينا أسباب خاصة!

NaserAlluh(2)

بعد عدة أيام من الانشغال في البحث عن السبيل التي وصل عبرها الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، إلى دمشق، والتساؤلات في الإعلام والحلبة السياسية الإسرائيلية عن كيفية إفلاته من مراقبة المخابرات الإسرائيلية، خرج مصدر أمني رفيع في تل أبيب بتصريح، قال فيه إن نصر الله سلك طريقا بريا من بيروت إلى دمشق، بسيارة قديمة غير ملفتة للنظر، وكان فيها متخفيا.

 
وقال هذا المصدر، إن نصر الله وصل إلى دمشق يوم الثلاثاء وعاد إلى بيروت خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده الرئيسان السوري، بشار الأسد، والإيراني محمود أحمدي نجاد، يوم الخميس الماضي. وقد حرصوا جميعا على أن لا ينشروا صورا عن لقاءات نصر الله قبل أن يغادر دمشق. ولم تتوفر معلومات في بيروت حيث لا يعلن حزب الله عن تحركات أمينه العام ومسائله الأمنية، إلا أن معلومات أخرى أفادت بأنه بقي في دمشق بعد انتهاء زيارة أحمدي نجاد للقاء الرئيس السوري بشار الأسد.
 
وكان موضوع ظهور نصر الله في دمشق قد أثار حفيظة الكثير من الخبراء الإسرائيليين، وسخر من قدرات «الموساد» (جهاز المخابرات الإسرائيلي)، وكيف أنه لم يعرف عن تمكنه من مغادرة لبنان والوصول إلى دمشق والعودة منها سالما. وربط بعضهم بين هذا الفشل وبين إخفاقات عملية اغتيال قيادي الجناح العسكري لحماس، محمود المبحوح، في دبي أواسط يناير (كانون الثاني) فضلا عن تصريحات عدد من قادة حزب الله بأنهم تمكنوا من تضليل إسرائيل ومفاجأتها بوصول نصر الله إلى دمشق.
 
وقد رد مصدر أمني إسرائيلي كبير على ذلك في تصريحات نشرتها صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أمس، فقال إن حسن نصر الله يختفي عن الأنظار منذ حرب لبنان الثانية، ويتنقل من بيت سري إلى آخر في بيروت في ظروف خوف دائم من اغتياله، وعدد قليل جدا من الأشخاص يعرفون عن تحركاته هذه، وإسرائيل تراقبه جيدا. وتتابع تحركاته. وتعرف أنه يزور دمشق بمعدل 3 مرات في السنة. وترصد لقاءاته هناك وتعرف مع من يلتقي. وتصلها هذه المعلومات في الوقت المناسب، وفي بعض الأحيان في وقت متأخر قليلا. وأضاف هذا المصدر في حديث مع الصحيفة العبرية، أنه «نشأت عدة فرص كان ممكنا استغلالها (لاغتياله)، ولكننا فضلنا الامتناع عن ذلك لأسباب خاصة بنا».
 
وحسب المصدر الإسرائيلي، فإن نصر الله امتنع عن السفر إلى دمشق بطائرة خاصة، خوفا من إقدام سلاح الجو الإسرائيلي على إسقاطها، وكذلك امتنع عن السفر بطائرة مدنية تجارية، لأنه سيكون مكشوفا أمام عشرات وربما مئات الناس، حتى لو تخفى، فاختار السفر بسيارة. ولأنه بحاجة إلى قافلة سيارات، تضم حراسه من جهة، وبحاجة إلى أن لا يلفت النظر إليه، قامت قيادة حزب الله بتسريب نبأ يقول إن نائبه نعيم قاسم هو الذي سيسافر إلى دمشق للمشاركة في القمة مع الأسد وأحمدي نجاد.
 
وفي الوقت نفسه سافر نصر الله بسيارة تبدو قديمة وغير فخمة، وكان معه مساعده الشخصي حسن خليل، واثنان من قادة حزب الله، محمد يزبك وإبراهيم الأمين. وقد شارك يزبك وخليل في اللقاء الضيق مع أحمدي نجاد، بحضور وزير الخارجية الإيراني، منوشهر متقي والسفير الإيراني في دمشق، حسن موسوي.
 
وواصل المصدر رواية تفاصيل رحلة حسن نصر الله، قائلا، حسب الصحيفة، إنه حال وصوله إلى الحدود السورية، كانت بانتظاره سيارة للمخابرات فنقلته فورا إلى قصر الرئاسة السوري، وظل طيلة مكوثه في دمشق في هذا القصر.
 
وأما الربط بين هذا الفشل وبين جريمة دبي، فقد رد عليه وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي، بنيامين بن اليعيزر، أمس، حيث قال: «ليس صحيحا القول إن عملية دبي قد فشلت. فمن ناحية الردع، تعتبر ناجحة وحققت هدفها». وعندما سئل إن كان يقول عمليا إن «الموساد» هو الذي نفذ العملية، أجاب: «لا أعرف من نفذ العملية، نحن أو غيرنا. ولكنني أقول إن من يريد أن يعطي تقويما صحيحا للعملية، يصل إلى الاستنتاج بأنها ناجحة». ولم يعقب بن اليعيزر على كيفية وصول نصر الله إلى دمشق واكتفى بإدانة السياسة السورية والإيرانية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد