إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

ارتفاع عدد المجموعات المتطرفة في أميركا خلال الـ2009

Oklohoma

أعلن مركز "ساوذرن بوفرتي لو" الأميركي ان عدد المجموعات المتطرفة والمعادية للحكومة في الولايات المتحدة سجل ارتفاعاً في العام 2009.

وذكر المركز في تقريره الاستخباري الفصلي "الغضب من اليمين" ان المجموعات "المتعمقة في نظريات التآمر ضد الحكومة" استغلت الغضب الشعبي و"تسللت إلى العامة".
 
وقال محرر التقرير مارك بوتوك ان المنظمة وثقت ارتفاعاً بنسبة 244% في عدد المجموعات الوطنية في العام الماضي، أي من 149 في العام 2008 إلى 512 في الـ2009.
وأشار إلى ان عدد الميليشيات التي تصفها المنظمة بأنها الذراع العسكري للتحرك الوطني" ارتفع من 42 في العام 2008 إلى 127 في العام الماضي.
 
وقال بوتوك ان "هذا النمو الاستثنائي يستدعي القلق، فقد أنتج الأشخاص المرتبطون بالتحرك الوطني خلال تسعينيات القرن الماضي كماً هائلاً من العنف، وبخاصة تفجير أوكلاهوما الذي خلف 168 قتيلا".
 
وذكر التقرير ان دافع المجموعات الوطنية هو الغضب من تغير الوجه العنصري والإثني لأميركا، وارتفاع الدين العام والتراجع الاقتصادي والخوف من أن تعتمد إدارة أوباما سياسات "فاشية" أو "اشتراكية".
 
وذكرت المنظمة في تقريرها مجموعات كراهية من بينها النازيون الجدد والمواطنون البيض والكونفدراليون الجدد والانفصاليون السود و"كلو كلاكس كلان" "التي تؤمن بالتفوق الأبيض ومعاداة السامية والعنصرية ومعاداة الكاثوليكية".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد