إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

منظمة مكافحة الرق: أطفال في العاشرة من العمر يُجبرون على المشاركة في سباقات الهجن بالامارات

Hejen

 أعلنت منظمة مكافحة الرق في بريطانيا في تقرير تصدره اليوم الأربعاء أن أطفالاً لا يتجاوزون سن العاشرة من العمر يُجبرون على المشاركة في سباقات الهجن بدولة الامارات العربية المتحدة.

وقالت المنظمة في تقريرها إن ما مجموعه 12 سباقاً للهجن ‘استخدمت صبياناً تقل أعمارهم عن 18 سنة في يوم واحد في مضمار سويحان في أبو ظبي يوم التاسع من شباط (فبراير) الماضي في اطار مهرجان الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن’.
واعتبرت المنظمة ‘أن من غير المشروع لشخص دون سن 18 عاماً المشاركة في سباقات الهجن في دولة الامارات، كما أن قانونها يُعاقب كل من يجند أو يستخدم الأطفال في سباقات الهجن بالسجن ثلاث سنوات أو بغرامة لا تقل عن 50 ألف درهم، أي ما يعادل 13614 ألف دولار أو 8928 جنيهاً استرلينياً، أو بالعقوبتين معاً، وعلى الرغم من هذا حضر السباق الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان رئيس نادي تراث الإمارات والأخ الأصغر لرئيس الدولة، وراقبته الشرطة’.
واضافت المنظمة أنها ‘تملك دليلاً على استخدام الأطفال في هذا السباق فقط، مع أن الأطفال الذين جرت مقابلتهم أوضحوا أنهم يشاركون في ثلاثة سباقات للهجن على الأقل في العام’.
وقالت كاثرين تيرنر منسقة برنامج عمل الأطفال في منظمة مكافحة الرق ‘إن الرمال الناعمة لن تمنع طفلاً عمره عشر سنوات في سباق للهجن بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة من إيذاء نفسه أو الوقوع من على ظهور الهجن، وغالباً ما يكون الأطفال خائفين جداً واضطروا تحت وطأة الإكراه على المشاركة’.
واضافت تيرنر ‘أن استخدام الأطفال في سباقات الهجن ينتهك القوانين الدولية لحماية الأشخاص دون سن 18 عاماً من الأعمال الخطيرة بغض النظر عن البلد الذي تحدروا منه، ونحن نشعر بالقلق من حقيقة أن حضور الشرطة وكبار الشخصيات في دولة الامارات يعني أن حماية الطفل لا تؤخذ على محمل الجد هناك’.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد