إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الخارجية الكويتى حل المعضلة التاريخية : الخليج عربي لنا وفارسي لإيران

Kuwait Saba7

وصف الشيخ الدكتور محمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية تسمية العراق سفيراً له في الكويت بـ "الخطوة الجيدة"، لافتاً إلى أن هناك قرارات أممية واجب تنفيذها من قبل العراق كي يتمكن من الخروج من الفصل السابع.

 
وعما أثير أخيراً بشأن تسمية الخليج العربي والانتقادات الإيرانية، قال محمد الصباح، في تصريح قبيل مغادرته إلى القاهرة للمشاركة في الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية العرب للقمة للعربية المقرر عقدها في ليبيا الشهر المقبل:" انتهينا من هذه الأمور من زمان، فبالنسبة لنا خليج عربي، وبالنسبة للإيرانيين خليج فارسي، ويجب ألا تشكل هذه التسميات خلافاً".
 
ووفقا لما ورد بجريدة "الجريدة" الكويتية ، أضاف محمد الصباح، عن تقديم الدعم إلى ليبيا ضد قرار سويسرا منع شخصيات ليبية من دخولها أن التصرف السويسري غريب، إذ منعت شخصيات ذات وزن مثل رئيس الجمعية العامة الدكتور الليبي علي التريكي، متسائلاً:" كيف يمنع رئيس جمعية عامة مطلوب منه أن يتحرك من دخول دول "الشنجن"؟، وأضاف:" أتمنى أن تلغي سويسرا هذا القرار، لأنه قد يكون مخالفاً للقانون الدولي واتفاقية فيينا".
 
وتطرق الى زيارته للقاهرة مبيناً أن الاجتماع الوزاري العربي سيناقش الموضوعات التي ستطرح على جدول أعمال القمة العربية، لافتاً إلى عقد اجتماع ثان يتعلق بالقمة العربية ـ الأفريقية، وأن الكويت تترأس اللجنة العربية ـ الأفريقية المعنية بالتحضير للاجتماعات العربية ـ الأفريقية التي ستعقد في أكتوبر المقبل.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد