إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الصحافة موقف .

imagesCASSPTNQ(2)

بقلم / يحي أبوزكريا .

 الطاغية ليس مشروعا فرديّا بل هو مشروع جماعي يفعّل طغيانه من خلال الصحفيين والكتّاب و الشعراء والمغنين والراقصين ووسائل الإعلام التي تمجّد من الفجر إلى غسق الليل السيّد الرئيس المحفوف بالعناية الإلهيّة السرمديّة .
 و لهذا الطاغية خبراء أغلبهم من رجال الإعلام والثقافة يعمدون إلى تأليه ذاته عبر سلسلة من المسلكيات التي تتجلى في وسائل الإعلام المرئيّة والمسموعة والمقروءة , كما أنّ هؤلاء الخبراء يتولون تفسير نصوص وخطابات هذا الطاغية من خلال الرائي – التلفزيون – و يخصّون خطابات السيد الرئيس بتفسيرات وتوضيحات لا يخصّون بها كتاب الله المنزّل , و تصبح هذه الوسيلة العموميّة في خدمة السيّد الرئيس وتخصّه بكل صغيرة وكبيرة حول دخوله إلى الحمام وخروجه منه , و تدشينه لقنوات الصرف الصحّي وغيرها من المشاريع التي لا تتناسب وحجم ما لدينا من ثروات , وقد دخل كتّاب الأغنية الهابطة على خطّ الطغاة ووضعوا أغاني وأهازيج تمجّد السيد الرئيس باني النهضات و هادم اللذّات ومفرّق الجماعات ومدللّ الراقصات .
ولم يضطلع ثلّة من الصحفيين بتحويل الكثير من زعمائنا الأغبياء إلى عباقرة عصرهم و وحيدي دهرهم فحسب بل باتوا يقومون بدور رجال المخابرات وهنا بيت القصيد ! وقبل توضيح هذه النقطة يجب أن نشير إلى أنّ أفضل قارئ لما يكتبه الصحفيون العرب هم رجال الأجهزة الأمنيّة حيث توجد لدى دوائر الإستخبارات العربية أقسام خاصة بمتابعة كافة الجرائد و قراءة ما يكتبه كتّاب الرأي والأعمدة والبعض يضع تحت كل سطر معين خطّا أحمر وأحيانا أصفر وكل لون يرمز إلى شيئ معيّن يدور في أدمغة رجال الإستخبارات المتعودين على الظلام فقط , وقد دعيت ذات يوم إلى جهة أمنية في دولة عربية بسبب مقالات ناريّة كنت قد كتبتها , فعرفني الضابط الأمني الذي حققّ معي
 بقوله : أنا المكلّف بقراءة مقالاتك , وحدث الأمر عينه في دولة عربية أخرى فأدركت أنّ اللعبة واحدة في العالم العربي , والعجيب أنّ بعض الأجهزة ونظرا لدقّة معلوماتي و أحيانا كتاباتي عن أشياء وقعت بعد ذلك كانت تعتبر أنني إبن جلاّ وطلاع الثنايا , فأحيانا كنت في نظرها محرك المعارضة وأحيانا منظّر التحولات هنا وهناك !
ولأنّ رجال المخابرات العرب أفضل من يقرأ و يتابع و يؤرشف فإنّهم يسعون لإقامة علاقات وطيدة مع بعض رجالات الصحافة الذين ماتت ضمائرهم فتوجّه الدعوات إليهم في المناسبات الوطنية وغيرها و تسهلّ لهم مهمة الإلتقاء برجالات القرار , وبعد ذلك تقدّم لهؤلاء دعوات خاصة  في هذا الفندق وذاك المطعم مع هدايا جميلة وثمينة , وأثناء كل ذلك يتمّ إستمزاج رأي هذا الصحفي حول العمل مع الدولة ولا يقال له تعمل مع الجهاز الأمني بل مع الدولة على أساس تحريك الحسّ الوطني في نفسية هذا الصحفي , وحاجة الأجهزة الأمنية إلى إستخدام الصحفيين مرده إلى أنّ الأبواب كل الأبواب مفتوحة أمام الصحفي الذي يحمل بطاقة رسمية ويعمل في وسيلة إعلامية معينة , فالصحفي يستطيع أن يقابل الجميع من سياسيين وديبلوماسيين و إعلاميين و معارضين بصفته الصحفية وهذا ما لا يقدر عليه رجل المخابرات الذي يتوجسّ الجميع منه خيفة وهو في أصل تكوينه الفكري كالخفّاش لا يحب النور ولذلك يهمه الحصول على معلومات عبر وسائط والصحفي هو خير واسطة , وكثيرا ما يتوجّه الصحفي الذي سقط في شباك عناكب المخابرات بأسئلة إلى هذا الديبلوماسي أو ذاك المعارض أو إلى رئيس دولة معينة و تكون الأسئلة قد أعدّت سلفا في مطابخ الأفكار في دوائر الأبحاث والمعلومات والإستعلامات الإستخباراتية , والأكثر من ذلك فكثيرا ما تمد هذه الأجهزة هذا الصحفي الذي هو موقع رئيس تحرير أو غيره بمعلومات لينشرها لتحقيق غاية معينة والعجيب أنّ بعض هذه المعلومات ضدّ أمن الدولة ويحلو لجهاز أمن الدولة نشرها في خطة يستعصي فهمها على الشيطان نفسه .
ومقابل هذه الخدمات وغيرها يحصل هذا الصحفي على إمتيازات وهدايا ثمينة ورواتب موازية لراتبه الرسمي ويوظّف من يشاء و يحصل على شقّة لمن يشاء , و في بعض الأحيان تكلّف الأجهزة الأمنية ودوائر الأبحاث على وجه التحديد هذا المسؤول الإعلامي في هذه الصحيفة أو تلك بإعداد دراسة ما مهمة في نظر هذه الأجهزة فيسخّر هذا المسؤول كتّابا مرموقين بإعداد الدراسة وهم غافلون عن حقيقة الأمر ويقبضون الثمن مقابل ما فعلوه وعندما يسألون عن موعد طبع دراساتهم يأتي الجواب بأن سعر الورق صار غاليا وتمّ تأجيل الطبع بينما تكون الدراسة مصفوفة ومطبوعة في الدوائر الخاصة التي أوصت بإعداد هذه الدراسة , وبهذه الطريقة الجهنميّة تمّ توظيف المئات من الإعلاميين الذين كانوا يؤدون خدمات مجانية للأجهزة الأمنية دون أن يعرفوا ذلك وللإشارة فإنّ هناك ملفات خاصة في دوائر الإستخبارات البريطانية تحت عنوان الذين يخدمون بريطانيا مجانا .
وفي كثير من الأحيان تحولّت الوسائل الإعلامية إلى شركات مموهّة لدوائر الإستخبارات , بل إنّ بعض الضبّاط الأمنيين صاروا رؤساء تحرير , وقد أكتشفت أنّ نصف رؤساء الأحزاب المعارضة في دولة عربية هم من رجال المخابرات , وبهذا الشكل تضمن الدولة أنّ تظلّ المعارضة تحت عباءتها  كما الصحافة تماما .
وبناءا على ما ذكر بات العديد من الصحفيين منخرطين فعليا في اللعبة الأمنية بعضهم يتعامل مع الأجهزة الأمنية في بلاده والبعض منخرط في اللعبة الأمنية مع الأجهزة الأمنية العربية أو الغربية , ولو فتحنا السجلات وكشفنا عن الأسماء كما طالبني بعض القراء لكفر المواطن العربي بكل هذا الوهم الكبير الذي إسمه الإعلام العربي , و يبقى القول أنّ حصوننا مهددة و قلاعنا مخرومة وبيتنا أوهن من بيت العنكبوت وهذا ما يفسّر تراجعنا المذهل والمستمّر !

 

بقلم / يحي أبوزكريا .

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد