إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“نيو إراك”: عراقيون يقصون وإسرائيليون يصوتون في الانتخابات

Election(11)

يعتزم عدد من الإسرائيليين ذوي الأصول العراقية المشاركة في الانتخابات العراقية من خلال التصويت في صناديق اقتراع موضوعة في العاصمة الأردنية عمان لصالح المرشح مثال الألوسي.

 
ويأتي السماح لإسرائيليين ليعمق المفارقة في هذه الانتخابات التي أقصي من الترشح إليها والتصويت فيها مواطنون عراقيون مقيمون بالبلد ويحملون جنسيته.
 
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن عشرة إسرائيليين يعتزمون المشاركة في التصويت للانتخابات العراقية بعدما أعلنت الحكومة العراقية عن "حق التصويت الحر لجميع مواليد العراق".
 
واضافت الصحيفة أن قسما من الإسرائيليين توجهوا إلى الأردن والقسم الآخر ينوي التوجه في الأيام المقبلة للتصويت في أحد صناديق الاقتراع في عمان.
 
ونقلت عن إحدى المواطنات الإسرائيليات المولودة في العراق وتسكن في القدس قولها "لقد تزودت بجميع الوثائق وأعتزم أن أكون قرب صندوق الاقتراع يوم الأحد".
 
وأوضحت أنها لن تصرح بأنها تسكن في إسرائيل لكنها ستطلب ممارسة حقها بالتصويت وقالت "يهمني جدا أن أصوت".
 
وقالت الصحيفة أن مواطنا إسرائيليا آخر هاجر والداه من العراق إلى إسرائيل توجه إلى الأردن أمس للمشاركة في التصويت.
 
ويعتزم الإسرائيليون التصويت لصالح حزب "الأمة" برئاسة مثال الألوسي الذي يؤيد إقامة علاقات بين إسرائيل والعراق وزار إسرائيل مرتين على الأقل في السنوات الأخيرة.
 
وفي جانب آخر من الملف العراقي ألمح رئيس الوزراء نوري المالكي إلى أنه قد يطلب من الولايات المتحدة تمديد بقاء القوات الأميركية في العراق لما بعد الجدول الزمني المعلن للانسحاب، في حال استمرار التدهور الذي يشهده الوضع الأمني، وفي ظل احتمالات عدم جهوزية القوات العراقية لتولي مهامها بمختلف أنحاء البلاد.
 
وأجاب المالكي في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية على سؤال إذا كان سيطلب تأجيل الانسحاب الأميركي من العراق، فقال ان "ذلك يعتمد على المستقبل، وعما إذا كان الجيش العراقي والشرطة قادرين على القيام بمهامهما أم لا".
 
وأضاف "لذلك، فإن هذا الأمر يعتمد على تطورات الأوضاع الراهنة، وضمن إطار الاتفاق الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق".
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد