إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

7 مصلين افترشوا الأرض في “لاس فيجاس” للصلاة.. فاحتجزتهم الشرطة لأن تصرفهم “مريب”!!

Cair(2)

تقدم مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية "كير" بشكوى ضد أحد أقسام الشرطة بمدينة "لاس فيجاس" جنوبي ولاية كاليفورنيا، على خلفية احتجاز سبعة مسلمين كانوا يصلون في موقف سيارات، وهو ما اعتبرته الشرطة "تصرفا مريبا" على حد تعبيرها، بحسب موقع المجلس على شبكة الإنترنت.

 
وقالت منيرة سيادة، وهي متحدثة باسم "كير" السبت 6-3-2010: "تقدم المجلس بشكوى قسم شرطة مقاطعة هندرسون المسئول الأول عن اعتقال المسلمين السبعة".
 
واستنكرت منيرة ما أقدمت عليه الشرطة قائلا: "لا نفهم لماذا يشك رجال الشرطة في مسلمين يؤدون الصلاة".
 
وكانت عناصر من شرطة مقاطعة هندرسون التابعة لمدينة لاس فيجاس، قد احتجزت في 20 ديسمبر الماضي سبعة مسلمين كانوا يؤدون الصلاة في ساحة انتظار للسيارات تابعة لأحد المراكز التجارية؛ بعدما توقفوا لشراء بعض المستلزمات، وأقام (كير) شكواه بمجرد علمه بالواقعة.
وبحسب ما نشره موقع (كير) اليوم، فقد قامت سيارتا شرطة أمريكيتان بالتحرك إلى المكان الذي كان السبعة -وهم من أصول شرق أوسطية وآسيوية- يؤدون الصلاة فيه، واحتجزتهم لمدة أربعين دقيقة، وسؤالهم عما كانوا يفعلونه، ثم جرى بعد ذلك إطلاق سراحهم.
 
"مثير للريبة"
 
وبررت الشرطة موقفها بشأن احتجاز المصلين السبعة بأنها "وجدت سلوكهم مثيرًا للريبة" في إشارة إلى ما كان يقوم به السبعة لأداء طقوس الصلاة.
 
وفي هذا السياق، قالت منيرة: "إن شاغلنا الرئيسي هو معرفة لماذا تم توقيف هؤلاء السبعة، وما الذي وجدته الشرطة مثيرا للريبة في أدائهم الصلاة.. إنهم لم يقوموا بشيء مخالف للقانون، ولم يقوموا بتعطيل حركة المرور والسيارات".
 
وفي الشكوى التي بعثت بها إلى شرطة لاس فيجاس أوضحت أمينة قاضي -وهي قيادية في (كير) بالمدينة- أن رجال الشرطة الأمريكيين "ليسوا مدربين بما فيه الكفاية على التعامل بالشكل المناسب مع السلوك الديني للمسلمين، ومعرفة طبيعة طقوس العبادات الإسلامية".
 
وطلبت الشكوى بأن يتم تعريف رجال الشرطة الأمريكيين بكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات في المستقبل.
 
وفي تصريحات نقلها عدد من وسائل الإعلام الأمريكية اليوم، شددت أمينة على أن هناك العديد من المشكلات التي تظهر في تعامل الشرطة الأمريكية مع المسلمين بسبب ما وصفته بالقصور والخلط اللذين يحدثان في الأسماء والبيانات في قواعد المعلومات الأمريكية المتعلقة بمكافحة ما يعرف بالإرهاب.
 
من جهته، قال تود راسموسن -المتحدث باسم مركز شرطة لاس فيجاس-: إنهم تلقوا الشكوى، وسوف يتم بحثها، وإعلام كير بنتائجها، إلا أنه لم يعلق على الواقعة ذاتها التي أشارت إليها شكوى "كير"، وقال إنه "لا يستطيع أن يؤكد الواقعة أو ينفيها".
 
ويقدر عدد المسلمين الأمريكيين بنحو ما بين 6 إلى 7 ملايين يشكلون نسبة 2.2% من إجمالي تعداد السكان في الولايات المتحدة البالغ حوالي 310 ملايين نسمة، وبحسب تقارير رسمية وحقوقية أمريكية فإنهم عانوا من العديد من الممارسات التمييزية بسبب كونهم مسلمين بعد أحداث 11 سبتمبر.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد