إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“إسرائيل” تتحدى دبي بإثبات تورطها باغتيال المبحوح

Mab7o7

رفض دانيل سيمان، رئيس المكتب الإعلامي للحكومة "الإسرائيلية" بلهجة تبجح وتحد اتهام "الموساد" باغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح بدبي، داعيًا السلطات الإماراتية إلى إثبات هذه التهمة.
وفي مؤتمر صحافي بالعاصمة الفرنسية باريس، قال سيمان إن المبحوح "يستحق القتل لأنه "إرهابي" قتل "إسرائيليين""، رافضًا في الوقت نفسه التعليق على الاتهامات للموساد بالضلوع في عملية الاغتيال، حسب وكالة "فلسطين اليوم".
وأضاف أنه على السلطات الإماراتية المكلفة بالتحقيق إثبات الاتهامات التي وجهتها إلى "إسرائيل"، وهذا شأن إماراتي".
كذلك رفض سيمان التعليق على قضية استعمال فريق اغتيال المبحوح جوازات سفر أوروبية مزيفة لأشخاص يعيشون في "إسرائيل"، وهو ما أثار احتجاج العديد من الدول الأوروبية وأستراليا.
واستدعت كل من بريطانيا وأيرلندا وأستراليا السفير "الإسرائيلي" لديها للاستيضاح حول جوازات سفر مزيفة لرعايا لها يعيشون في "إسرائيل" ويحملون أيضا جوازات سفر "إسرائيلية"، بينما أوفدت كل من لندن وكانبيرا محققين إلى "إسرائيل" لإجراء مقابلات مع هؤلاء الرعايا.
وكان القائد العام للشرطة في إمارة دبي الفريق ضاحي خلفان قد أعلن أن "لدى دبي ما يكفي من الأدلة القطعية والبصمات الوراثية وعينات من الحمض النووي (دي إن إي) لإدانة القتلة (…) لا يوجد أدنى شك بأن الموساد وراء عملية اغتيال المبحوح".
هذا ويتجول سيمان ضمن وفد "إسرائيلي" في العديد من العواصم الأوروبية من أجل التسويق للسياسة "الإسرائيلية" في أوروبا، خاصة بعد تضرر صورة "إسرائيل" إثر فضيحة الجوازات المزيفة في عملية اغتيال المبحوح، والتي جاءت بعد أكثر من عام على الحرب "الإسرائيلية" الأخيرة على قطاع غزة المحاصر، التي أودت بحياة أكثر من 1400 فلسطيني، معظمهم مدنيون.
وجاءت زيارة الوفد لباريس وقبلها لبروكسل بعد أقل من شهر من زيارة وزير الخارجية "الإسرائيلي"، أفيجدور ليبرمان، الذي التقى الشهر الماضي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في محاولة للتخفيف من آثار قضية جوازات السفر المزيفة دون أن يؤكد أو ينفي ضلوع "الموساد" في اغتيال المبحوح.
اعتقال نتنياهو وداجان:
وعلى صعيدٍ آخر، لم يعلق المسئول "الإسرائيلي" على إعلان حكومة دبي إمكانية استصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو ورئيس "الموساد" مائير داجان لإشرافهما على عملية اغتيال المبحوح.
وطلبت شرطة دبي، في وقتٍ سابق، من المدعي العام في الإمارة استصدار مذكرتي اعتقال بحق نتانياهو و داجان اللذين تتهمهما السلطات في دبي بالضلوع في اغتيال المبحوح.
وقال قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان: إنه قدم طلب الاعتقال بعد أن تبين له أن جهاز الموساد هو المسئول عن اغتيال المبحوح. وأضاف خلفان أن نتانياهو سيكون أول المطلوبين للعدالة لأنه لا بد أن يكون قد وقَّع على قرار اغتيال المبحوح في دبي.
وكان خلفان قد صرح في وقت سابق بأنه "شبه متأكد" من أن عملاء جهاز الموساد "الإسرائيلي" تورطوا في قتل المبحوح في فندق بدبي في يناير. ودعا إلى القبض على رئيس الموساد إذا ثبتت مسؤوليته عن الاغتيال.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد