إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إخوان الأردن يحذرون حكومتهم من تدريب الجيش الأفغاني

Ikhwan(1)

حذر المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين في الأردن همام سعيد الحكومة الأردنية الثلاثاء من الاستجابة لمطلب حلف شمال الأطلسي (الناتو) بتدريب الجيش الافغاني.
وفي تصريح صحافي نشر على الموقع الإلكتروني للجماعة قال سعيد نتمنى أن لا تستجيب الحكومة لمثل هذا الطلب، لأن هذا يدخل الأردن في صراعات هو في غنىً عنها، مشيراً إلى أن الاستجابة تعرض أمن الأردن وسلامته للخطر.
 
وشدد المراقب العام على أن لا مصلحة للأردن في دخول معركة قائمة بين الشعب الأفغاني وحلف الناتو، لافتا إلى أن هذا يجعل الأردن شريكا في أعمال القمع والإبادة التي تمارسها القوات الأمريكية في أفغانستان وباكستان.
 
ونوه المراقب العام إلى لأن الأردن كان قد رفض مثل هذا الطلب في العام 2006، مطالباً الحكومة الالتزام بذات الموقف.
 
وأعرب عن أمله في ان ينأى الأردن عن تدريب جهات تناصب مقاومة المحتل العداء، مشيراً إلى أن تدريب قوات الأمن الفلسطينية يسهم في تعزيز ما تقوم به هذه القوات من دور أمني خطير لصالح الكيان الصهيوني بما في ذلك مطاردة المقاومين.
 
وكان الأمين العام لحلف الناتو اندرس فوغ راسموسن، قال في محاضرة القاها في العاصمة عمان الأحد الماضي إن الناتو وجه الدعوة للشركاء، ومن بينهم الأردن، للمساهمة في تطوير قدرات الجيش الافغاني العسكرية، من حيث التدريب والتعليم.
 
وبين راسموسن أن الاردن يتمتع بسمعة جيدة في التدريب العسكري، حيث درب 10 آلاف جندي و65 ألف شرطي عراقي.
 
وأعلنت الحكومة الأردنية على لسان المتحدث الرسمي باسمها نبيل الشريف انها تلقت بالفعل الدعوة لتدريب الجيش الافغاني، مبينا أن الحكومة تدرس الطلب حاليا، ولم ترد عليه لغاية الان.
 
ويشارك الأردن بعدد محدود من القوات ضمن القوات الدولية العاملة في أفغانستان، وتعمل القوات الأردنية هناك في مجال تقديم الرعاية الصحية للافغان من خلال وجود مستشفى ميداني في منطقة مزار شريف.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد