إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الناشط القبطي “ضيف الفضائيات الدائم” يطالب يهود أمريكا بمنع تحول مصر لدولة معادية لإسرائيل

Nashet

زعم القيادي في أقباط المهجر، مجدي خليل، وجود اضطهاد ممنهج للمسيحيين وأن حكومة الرئيس حسني مبارك تستخدم المسيحيين كبش فداء لتحويل الغضب العام ضد الفساد نحو المسيحيين في مصر.

 
وطالب خليل يهود الولايات المتحدة بتبني قضايا المسيحيين في مصر ودعمهم، ودعوة زعماءهم للحديث في مراكز الأبحاث اليهودية والكونجرس وذلك لدورهم فيما اسماه "منع تحول مصر لدولة جهادية معادية لإسرائيل".
 
وقال الناشط المسيحي من أصل مصري في محاضرة القاها في منظمة منتدي الشرق الأوسط الأمريكية المقربة من اللوبي الإسرائيلي، بولاية بنسلفانيا: "لأننا لا نتمتع بكثير من القدرة علي التعبير السياسي نريد تأييدا من أمريكا، من اليهود هنا، من مراكز الأبحاث اليهودية لوضع قضية الأقباط علي أجندتكم، علي أجندة مراكز الأبحاث اليهودية، لدعوتنا للحديث والكتابة عن قضيتنا، إلي الحديث أيضا إلي الكونجرس ومجلس الشيوخ لمساندة الأقباط في مصر".
 
ونقل موقع صحيفة "الاسبوع" الالكتروني عن خليل، قوله: "إن تعزيز حالة المسيحيين في مصر يخدم أيضا المصالح الغربية والأمريكية واليهودية، لأن المسيحيين في مصر هم من يكافحون لمنع تحول مصر لدولة جهادية مسلحة مناوئة للغرب ومعادية لإسرائيل".
 
وأضاف: "المسيحيون لهم تصور مؤيد وإيجابي قوي تجاه الولايات المتحدة بينما يعترف معظم المسلمين بكراهية الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن المسيحيين يتعرضون لاضهاد ممنهج، زاعما أن حكومة الرئيس حسني مبارك تستخدمهم كبش فداء لتحويل الغضب العام ضد الفساد في مصر، نحوهم".
 
يذكر أن منتدي الشرق الأوسط أحد أبرز منابر المحافظين الجدد، ويترأسه الكاتب الأمريكي الصهيوني دانيال بايبس، الكاتب المشارك في جريدة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية وأحد أهم الأصوات الداعمة للاحتلال الإسرائيلي في الولايات المتحدة.
 
وقال الناشط المسيحي، الذي يدير منتدي حرية الشرق الأوسط، وهو مركز مسيحي بالقاهرة في محاضرته: "الأقباط المسيحيون يريدون لمصر أن تكون مهتمة فقط بالقضايا والمشكلات المصرية، بينما يعتقد المسلمون أن مصر يجب أن يكون لها دور كبير في مساعدة العرب والمسلمين".
 
وتابع: "المسيحيون يؤيدون السلام مع إسرائيل ويريدون وضع نهاية للعداء السائد لأن الأراضي المصرية المحتلة في السابق أعيدت لمصر بالكامل، لكن من الناحية الأخري تعتبر مؤسسات الأمن القومي المصرية والتيار الرئيسي من المسلمين إسرائيل عدوا أول لمصر وللإسلام".
 
وزعم خليل:أن: "المسيحيين يواجهون نفس الإرهاب الذي واجهته الولايات المتحدة في 11 سبتمبر والذي واجهته لندن ومدريد وموسكو وبالي ومومباي وتل أبيب أيضا".
 
وأكد أنه "ليس مفاجئا إذن أن حوالي ثلث الإرهابيين في العالم جاءوا من مصر وأن معظم القراء والمفكرين الإرهابيين جاءوا من مصر أيضا".
 
وزعم إن "مصر تمثل، إضافة للسعودية وباكستان وإيران، المراكز الأساسية للفكر الإسلامي في العالم ورعاية الإرهاب الإسلامي حول العالم".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد