إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

العراق يتهم السعودية والكويت والإمارات بتهريب الفتيات العراقيات للعمل في الدعارة

Iraq Da3ara

اتهمت الصحافة العراقية ثلاثة دول خليجية بالمتاجرة فى النساء العراقيات من خلال تهريبهن خارج العراق للعمل في مهنة الدعارة معتبرة ذلك جزء من الإتجار بالبشر.

 
ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي «واع» عن مصادر في دول جوار العراق قولها إن "هناك عمليات تهريب لفتيات عراقيات إلى بعض دول الخليج العربي بالإتفاق مع عصابات الجريمة المنظمة داخل العراق".
 
وأضافت المصادر أن "عمليات التهريب تتم بالتعاون مع عناصر في مخابرات هذه الدول خاصة مخابرات السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة".
 
موضحة بأن أغلب الفتيات المهربات هن من الأبكار ويجبرن على العمل في النوادي الليلية.
 
وكشف وزير الداخلية جواد البولاني أن "التجارة بالرقيق الأبيض انتشرت بشكل لافت في الفترة الأخيرة ما دفع الوزارة إلى تشكيل فرق خاصة لمتابعة هذا الموضوع".
 
غير أنه لم يشر إلى تورط أجهزة رسمية في دول الجوار في هذا الموضوع.
 
وحذرت منظمات نسوية عراقية من "استفحال هذه الظاهرة".
 
مرجعة "أسبابها إلى الوضع المعيشي الصعب لأسر بعض الفتيات ما جعلهن فريسة لعصابات من خلال الإغراءات المادية وأحياناً تتعرض بعض الفتيات إلى عمليات خطف ومن ثم تهريبهن للخارج".
 
وتقدّر منظمة العمل الدولية قي آخر تقرير لها أرباح استغلال النساء والأطفال جنسياً بـ 28 مليار دولار سنويا.
 
كما تقدر أرباح العمالة الإجبارية بـ32 مليار دولار سنويا. وتؤكد المنظمة أن 98% من ضحايا الاستغلال التجاري الإجباري للجنس هم من النساء والأطفال.
 
 ويتعرض حوالي 3 ملايين إنسان في العالم للإتجار بهم بينهم 1.2 مليون طفل.
 
وتشير تقديرات أن الإتجار بالاطفال عالميا يجري بمعدل طفلين على الأقل في الدقيقة لغرض الاستغلال الجنسي أو العبودية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد