إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الجيش الاسرائيلي استخدام طفلا فلسطينيا خلال حرب غزة لفتح حقائب اشتبه بأنها مفخخة

Jeeesh(1)

قدمت النيابة العسكرية الاسرائيلية الخميس لائحة اتهام ضد جنديين اسرائيليين لاستخدامهما طفلا فلسطينيا لفتح حقائب اشتبها بأنها مفخخة خلال الحرب على غزة مطلع العام الماضي.

وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان الجنديين ارغما الطفل الفلسطيني على فتح عدد من الحقائب التي اشتبها بانها مفخخة.
وستتم محاكمة الجنديين اللذين يحمل كل منهما رتبة رقيب اول بتهمة مخالفة صلاحيتهما والسلوك غير المناسب.
ووقع الحدث خلال عمليات تفتيش نفذتها قوات تابعة للواء ‘غفعاتي’ في الجيش الاسرائيلي في حي تل الهوى في جنوب مدينة غزة في كانون الثاني (يناير) عام 2009.
وكانت الشرطة العسكرية الاسرائيلية قد فتحت تحقيقا بالقضية في شهر تموز (يوليو) الماضي بعد ان علمت حول الموضوع من تقرير مفوضية الامم المتحدة لشؤون الاطفال والنزاع المسلح وعلى اثر شكوى قدمها الفرع الاسرائيلي لحقوق الطفل.
الجدير بالذكر ان الجيش الاسرائيلي يرفض التحقيق في اتهامات تقرير غولدستون لاسرائيل بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين خلال الحرب على غزة وبينها قتل مدنيين بشكل متعمد، وفي المقابل يدعي الجيش الاسرائيلي بانه يحقق بالعديد من الاحداث.
ومنذ نهاية الحرب على غزة وحتى اليوم حقق الجيش الاسرائيلي في عشرات الشكاوى لكنه ادان جنديا واحدا فقط بسرقة بطاقة اعتماد مصرفية من مواطن فلسطيني وحُكم عليه بالسجن سبعة شهور واليوم قدم لائحة الاتهام ضد الجنديين وهي قضايا تعتبر مخففة نسبيا مقارنة مع ما جاء في تقرير غولدستون.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد