إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رغم مرور أكثر من اسبوع على الجراحة.. تضارب بشأن موعد عودة مبارك وعدم ظهوره يثير قلق المصريين

Mobarak Health

ذكرت تقارير صحفية أن عودة الرئيس المصري حسني مبارك إلى أرض الوطن من ألمانيا بعد العملية الجراحية التي أجراها بأحد مستشفياتها يوم السبت الماضي لاستئصال الحوصلة المرارية، لا زالت غير معلومة بالرغم من مرور أكثر من اسبوع على إجراء الجراحة وتاكيدات الأطباء على نجاحها وخروج الرئيس من غرفة العناية المركزة إلى غرفة عادية، وهو الأمر الذي يشير إلى تماثله للشفاء.

 
اضافت التقارير أن الغموض الذي يكتنف موعد عودة الرئيس، تزامن مع عدم ظهوره على شاشة التليفزيون المصري كما فعل من قبل عند خضوعه لعملية جراحية بالعمود الفقرى في صيف 2004 ، مما أثار نوعا من القلق والجدل في الشارع المصري على حالته الصحية خاصة في ظل الحراك السياسي الذي تشهده الساحة السياسية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم، وما اذا كان مبارك سيرشح نفسه أم أن العملية الجراحية وتوابعها قد تؤثر في قراره المرتقب بشأن ترشحه في تلك الانتخابات.
 
ومما زاد من القلق رفض مؤسسة الرئاسة إصدار أي توضيح يؤكد أو ينفي قرب عودة الرئيس، وذلك في الوقت الذي قال مقربون من مكتبه لصحيفة "الدستور" المستقلة، إنه سيعود نهاية الأسبوع، لكن مصادر أخري وتقارير غربية قالت في المقابل إن مبارك سيعود إلي القاهرة ربما نهاية الأسبوع المقبل، مشيرة إلي أنه سيتغيب عن القمة العربية المقرر عقدها في العاصمة الليبية طرابلس نهاية الشهر الجاري.
 
وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أن ارتياحا ساد بين المصريين عامة بعد الإعلان الرسمي عن نجاح جراحة للرئيس مبارك ، خصوصاً في ضوء الشفافية الإعلامية التي اتبعتها الرئاسة المصرية هذه المرة بعد إعلانها أولاً بأول حالة الرئيس الصحية بدءاً من الفحوصات ونهاية بالجراحة.
 
ورغم غموض موعد عودته، بدأت الأوساط الرسمية المصرية الاستعدادات لعودته بعد أن يمضى فترة نقاهة فى ألمانيا يقرر مدتها الفريق الطبى المشرف على علاجه.
 
وكان مبارك غاب عن مصر لمدة 17 يوما من 20 يونيو/حزيران وحتى 7 يوليو/تموز 2004 لدى خضوعه لعملية بالعمود الفقرى وعاد إلى القاهرة فى ذلك الحين بدون أن يكون فى انتظاره استقبالات كبيرة.
 
ولكن الاستقبال الأكبر هو الذى انتظر عودة مبارك فى صيف 1995 لدى عودته من اثيوبيا بعد نجاته من محاولة اغتيال، حيث كان فى انتظاره ممثلون عن طوائف مختلفة من الشعب المصرى وقيادته السياسية والدينية.
 
في سياق متصل، أبدت إدارة الرئيس الأمريكي بارك أوباما اهتماما غير معلن بمتابعة الوضع الصحي للرئيس مبارك، حيث تشير المعلومات إلي أن جهات أمريكية تتابع تطورات الحالة الطبية للرئيس في إطار الاهتمام بالاطمئنان علي استقرار الأوضاع في مصر، وبالتالي المصالح الأمريكية في المنطقة.
 
وقال دبلوماسي غربي في القاهرة: "من الطبيعي عندما ينتقل رئيس دولة بحجم مصر إلي العلاج في الخارج أن تهتم الدول التي لديها مصالح هنا بمتابعة ما يجري، إنه أمر طبيعي للغاية ويجب ألا يكون مدعاة للاستغراب".
 
وأضاف: "في هذه المرحلة لا يوجد ما يدعو للقلق، الوضع الصحي للرئيس يبدو جيدا وفقا للتقارير الرسمية ولا توجد مؤشرات علي أن تغيبه لبعض الوقت سيكون سببًا في تغيير حالة الاستقرار الراهنة".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد