إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شروط (اللحيدان) لعمل السعوديات خادمات في قطر: وجود محرم ويكون سنها فوق الخمسين

L7edaan(1)

أجاز عالم الدين السعودي الدكتور صالح بن سعد اللحيدان، المستشار القضائي الخاص، عمل المرأة كخادمة شرط عدم توافر عمل آخر غيره لها، وأن تكون بجانب محرمها، أي زوجها أو أخيها أو أبيها، وأن يكون عمرها فوق الخمسين، في أول رأي شرعي بخصوص عمل السعوديات كخادمات في قطر، بعد تناول وسائل الاعلام الخبر.
وقال الأمين العام للجمعية العالمية للصحة النفسية في المملكة والخليج في تصريحات خاصة نشرتها صحيفة «سبق» الالكترونية، امس، ان «الخدمة تنقسم الى ثلاث حالات: الحالة الأولى: الخدمة العامة سواء سعودية أو غير سعودية فاذا لم تجد عملاً الا هذا العمل وتتوقف حياتها عن المادة فلا بأس أن تعمل عاملة بجانب محرمها.
الحالة الثانية: لا بأس أن تعمل عاملة في المنزل اذا كانت من القواعد من الخمسين فما فوق، شرط أن تكون مضطرة الى المادة وعدم وجود عمل يسد رمقها ورمق ذريتها وليس هناك من يقوم عليها. أما الحالية الثالثة، لمن تعمل عملاً سواء سعودية أو غير سعودية من دون محرم، فهذا الأصل فيه التحريم».
وقال اللحيدان: «حسب بحثي الميداني القضائي بهذه المسألة وجدت قرابة 60 في المئة خادمات يعملن في البيت من باب الرفاهية، حيث وجدت في بعض المنازل أكثر من خادمة. وتم تخصيصهن خادمة الأطفال وخادمة للتنظيف وخادمة للتسوق وهذه لا أرى جوازه أبداً، لأنه من باب الاسراف والتبذير».
كما أوضح أنه «اذا كانت هذه المرأة سعودية أو غير سعودية وتعمل هذا العمل وهي من أي ديانة أخرى، فأرى تحريم ذلك على وجه مطلق لأن الضرورة تقضي التحريم وعامة النصوص والآثار تقتضي ذلك، كما يجب على المسلمين استبدال خادماتهم غير المسلمات بخادمات مسلمات».
وقال انه رأى أن «فتيات المسلمين يملن الى الاتكالية وكثرة النوم وكسبن عادات من الصغر عادات بعيدة كل البعد عن القيم والمثل بسبب الترف في ايجاد الخدمة».
ووجه اللحيدان نصيحة لعموم فتيات المسلمين بأن يقمن في البيت بـ «العمل وأن تكون الأم الشخصية وأن تكون لديها شعور بالمسؤولية ويستغنين عن الخادمات سواء كانت سعودية أو غير سعودية».
وكان مصدر في السفارة السعودية في الدوحة نفى ما تناقلته وسائل اعلام ومنتديات الكترونية عن وصول 30 سعودية كدفعة أولى للعمل كخادمات في البيوت القطرية، مؤكدا أن الأمر «عار تماما من الصحة»، وأن السعوديات المقيمات في قطر يعملن في مجال التدريس ومجالات أخرى بحكم روابط أسرية تجمعهن مع بعض العائلات القطرية وكذلك بحكم قرب المنطقة الشرقية من قطر، حسب ما نشرت جريدة «الراية» القطرية.
كما نفى مصدر في وزارة العمل السعودية صحة الخبر، مؤكدا عدم صدور أي قرار عن الوزارة يسمح بعمل السعوديات كخادمات في المنازل.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد