إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

دير شبيغل: أجواء السعودية تحت تصرف إسرائيل لضرب إيران

Saudi Iran

ذكرت أسبوعية "دير شبيغل" أن المملكة العربية السعودية لا تمانع في أن تستخدم أجواؤها كمعبر للهجوم على المنشآت النووية الإيرانية إذا ما فكرت اي جهة معادية لإيران في شن مثل هذا الهجوم.
 
ونسبت الصحيفة الألمانية لمصادر خاصة أن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل أكد لمقربين منه "الحاجة لتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران".
 
وأضافت "دير شبيغل" أن أجهزة الاستخبارات الغربية علمت أيضا أن السعودية سوف تفتح أجواءها للطائرات الاسرائيلية إذا ما توجهت لضرب المفاعلات النووية الايرانية.
 
وثمنت الصحيفة الألمانية الموقف السعودي واعتبرته "أفضل من الموقف الأمريكي الذي يرفض "استخدام الأجواء العراقية في هذه العملية".
 
ويقول محللون إن المملكة لا يمكن أن تجازف بالمشاركة ولو كانت بشكل غير مباشر في مثل هذا الهجوم نظرا لمخاطره الجمة غير أن المخاوف التي تثيرها إيران يمكن أن تبيح للسعوديين كل المحظورات.
 
وتتهم السعودية إيران صراحة بالضلوع في دعم الشيعة في السعودية واليمن ودول خليجية أخرى بالإضافة إلى العراق ولبنان وفلسطين وذلك في سياق لعبة نفوذ إقليمية كما ترى الرياض.
 
ويتضخم هذا الصراع السعودي الإيراني إلى حد وصفه بحرب باردة تجتاح المنطقة وتدفعها نحو استقطاب شيعي سني بقيادة سعودية إيرانية. وهو صراع ينذر بتصعيد خطير وبقطيعة شاملة بين اكبر وأقوى طائفتين بين المسلمين.
 
ووفقا لصحيفة "العرب اونلاين" اتخذ الصراع الخفي بين السعودية وإيران بعدا اكبر وربما أخطر بعد إعلان الرياض عن رغبتها في دخول مجال الطاقة النووية، اقتداء بالتجربة الإيرانية.
 
وتسعى إيران بحسب الصحيفة الأخيرة لأن تثبت لخصومها أنها تملك كل خيوط اللعبة في المنطقة وأن لا أحد يقدر على وقف تطورها ولذلك ربما ترى السعودية أنه لابد من إيقاف زحف القاطرة الإيرانية حتى لو تطلب الأمر الاستعانة بالشيطان.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد