إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

منع البرادعي من الوصول إلى السلطة مقابل حماية حقوق الأقباط… صفقة سرية بين آل مبارك و واشنطن

Barad3e(9)

أكدت المسؤولة عن ملف مصر والمشرق العربي في الخارجية الأميركية، نيكول شاميين، أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تدعم الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد ألبرادعي إذا قرر خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، موضحة انه أصبح من الضروري على القاهرة توفير الحماية للأقباط و تحسين ظروفهم الأمنية.

 
وقالت شاميين أن إدارة البيت الأبيض حريصة على ضرورة إجراء انتخابات نزيهة وشفافة دون أي تجاوزات أو مخالفات و أنها لا تهتم بالشخصيات الحالية التي ستخوض الانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة، وإنما تساند الإصلاحيين منهم، داعية القاهرة إلى تطبيق القانون الجنائي ضد الأشخاص الذين يقومون بترويع و تعنيف الأقباط بإصدار أحكام قضائية رادعة ومانعة لأي أحداث مستقبلية، بعيدا عن اجتماعات الصلح العرفي التي تنتهجها السلطات المصرية.
 
 
وكشفت ممثلة الخارجية الأمريكية ، نيكول شاميين، عن لقاء سري بين مسؤولين في الخارجية الأميركية و مسؤولين في الحكومة المصرية للتعبير عن استياء واشنطن لوضع حقوق الإنسان في البلاد، مشيرة إلى استمرار المساعدات الأمريكية الموجهة لمصر التي انطلقت منذ 30 عاما، خاصة العسكرية منها و المقدرة ب1.3 مليار دولار.
 
و يرى المراقبون أن التصريحات المتتالية لمسؤولين أمريكيين و إسرائيليين الموجهة لمصر، تعبر بشكل وآخر عن وضع السلطة منذ وفاة الرئيس المصري جمال عبد الناصر، و التي أصبحت تسير وفق أجندة واضحة المعالم لا لبس عليها، من خلال المساعدات و توجيه السياسات وفق ما يخدم إسرائيل بالدرجة الأولى، على حساب القومية العربية و الشعب المصري.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد