إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

(أمل) تدعو لقطع العلاقات مع ليبيا لتآمرها على إيران

Amal(2)

دعت حركة "أمل" الشيعية اللبنانية، التي يتزعمها، نبيه بري، رئيس المجلس النيابي اللبناني، إلى قطع العلاقات بين لبنان وليبيا، التي اتهمتها بالتآمر على إيران.
ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية عن أيوب حميد، عضو كتلة "لتنمية والتحرير"، النائب عن حركة "أمل" في احتفال تأبيني في الخرايب قوله: "قضية الإمام السيد موسى الصدر هي قضية الوطن ولبنان ككل، فهو لم يكن لطائفة أو منطقة معينة إنما كان للبنان، وقد اختطف في ليبيا".
وسأل: "كيف يمكن للعرب أن يوافقوا على احتضان النظام الليبي للقمة العربية ودوره في التآمر على سوريا وإيران معروف، وهو مطلوب للعدالة والقضاء اللبنانيين".
وأضاف: "كيف يمكن للعرب أن يجتمعوا في مكان واحد مع من تآمر على لبنان؟ كيف توجه الصفعات الديبلوماسية للبنان ويتم التحايل والخداع ويستدرج السفير اللبناني في سوريا ليتلقى دعوة إلى حضور القمة العربية في ليبيا؟ كيف يمكن للبنان ألا يبادر فورًا، ليس فقط إلى مقاطعة هذه القمة وإنما إلى قطع العلاقات الديبلوماسية مع ليبيا؟ كيف يمكن للبنان أن يتغاضى ولا يتخذ الموقف العادل والسريع بعيدًا من الانتظار والتلكؤ لأن الإمام الصدر لم يكن لفريق من اللبنانيين؟".
وتابع: "نحن لا نزال ننتظر هذا الموقف الذي على مجلس الوزراء أن يتخذه بعيدًا من أي ذريعة. ليتخذ لبنان هذا الموقف الجريء ويطالب على الأقل بنقل هذا الاجتماع العربي على مستوى القادة والملوك والأمراء إلى مقر الجامعة العربية حيث المكان الطبيعي لالتقاء العرب".
وعلى صعيدٍ متصل، قالت صحيفة "الراي" إنه "بات شبه محسوم أن يقاطع لبنان (قمة ليبيا)، في سابقة هي الأولى من نوعها، ما لم يتم تدارُك طريقة توجيه الدعوة إليه وفق الأصول الديبلوماسية اللائقة".
وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس اللبناني ميشال سليمان أكد أن لبنان لم يتسلم الدعوة بالطريقة التي سعت ليبيا إلى اعتمادها في توجيه الدعوة عبر سفير لبنان في دمشق، وأنه يعتبر أن الدعوة لم توجه أصلًا، وأضاف أنه إذا لم توجّه الدعوة كما ينبغي فإن أي مشاركة وعلى أي مستوى في القمة لن تتم.
سليمان لن يحضر القمة بأمر شيعي:
وفي وقتٍ سابق، ذكرت تقارير صحافية، استنادًا إلى مصدر وزاري لبناني، أن الرئيس سليمان لن يشارك في القمة العربية المقبلة المقررة في ليبيا، وذلك بأمر شيعي.
ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر وزاري لبناني، طلب عدم الكشف عن اسمه، قوله إن سليمان "لن يشارك في قمة ليبيا على أساس أن فريقًا من اللبنانيين طلب منه ذلك، وعلى رأسه نبيه بري".
وأوضح المصدر أن مطالبة بري بعدم حضور سليمان القمة الليبية، جاء على خلفية اتهامه طرابلس بالمسؤولية عن اختفاء "الأمام موسى الصدر" العام 1978.
وكان بري، أحد اقطاب الطائفة الشيعية في لبنان قد أعلن في مطلع فبراير أنه شخصيًا مع "مقاطعة القمة العربية في ليبيا".
وقاد بري حملة إعلامية لمقاطعة قمة ليبيا، على أساس حكم الاعتقال، الذي حصل عليه بحق القذافي في قضية اختفاء الصدر.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد