إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شيخ الأزهر الجديد: لن أشارك بمؤتمر تحضره إسرائيل ولا أمانع مقابلة اليهود

Azhar(18)

 
دعا الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الجديد الى مطاردة البرامج الدينية للدعاة الجدد معتبرها خطرا وضارة، لانها تشوه حقائق الدين الاسلامى مشيرا الى انهم يهتمون أكثر للحبكة الفنية بأداء تمثيلى فى الوقت نفسه رفض حضور أى مؤتمر يشارك به الاسرائيليين، مؤكدا أنه لن يذهب للقدس والاقصى طالما انهما تحت الاحتلال حتى لا يستفيد من هذه الزيارة الاسرائيليون، لكنه قال إنه ليس لديه أي مانع من لقاء اليهود.
 
وقال الدكتور الطيب فى لقاء ببرنامج"مصر النهاردة" بالتلفزيون المصرى الأحد ونشره موقع التليفزيون أن الدعاة الجدد وبرامجهم المتشددة ضارة بالمسلمين مؤكدا انهم يؤدون أداءا تمثيليا خاصة حين يبكون أمام الشاشة واكد انه يرفض كلامهم عن الجنة والنار والقبر، وانه ينوى عقد لقاءات لتوعية الشباب.
 
واشار الى ان سبب اتجاه الناس للدعاة الجدد هو الاسلوب التقليدى لدعاة ومشايخ الازهر، واصفا الشباب اليوم بـ" أكشن "ولا تناسبه هذه الاساليب التقليدية ، مؤكدا أن فلسفة التحريم التى انتشرت فى المجتمع فلسفة مدعومة من الخارج .
 
 
وقال شيخ الأزهر أنه لن يحضر أى مؤتمر يثبت أن به اسرائيل ولكنه لا يجد ضررا فى لقاء اليهود مؤكدا أن الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر السابق أقسم له انه لم يكن يعرف شيمون بيريز الرئيس الاسرائيلى حين صافحه، مضيفا أنه لن يزور القدس والاقصى فى عهد الاحتلال حتى لا تستفيد إسرائيل من الزيارة.
 
واكد الطيب أنه لن يمنع النقاب بأسلوب حاد كما فعل الدكتور طنطاوى ولكنه سيعالجه بشكل أكثر هدوءا وبالحوار مع الفتيات مشيرا إلى أن النقاب ليس فرضا وانما هو عادة .
 
وقال ان دور الأزهر تراجع بسبب انتشار الفلسفة الماركسية التى حاربت الدين لانه "افيون" الشعوب مشيرا إلى أن اساتذة الازهر سافروا الى دول الخليج في السبعينيات وضاعت منهم وسطية الأزهر وتبنوا بعد ذلك اتجاهات سلفية متشددة.
 
واضاف الطيب انه ليس ضد خروج طلبة الازهر فى مظاهرات لنصرة الاقصى ، ولكن خارج اسوار الجامعة ، مؤكدا أنه ضد دخول الأمن للجامعة وضد رفع المصحف فى المظاهرات وانه لا يجد ضرورة لانضمامه الى اى حزب سياسى لانها حرية شخصية.
 
وعن جعل منصب شيخ الأزهر بالانتخاب قال انه اذا وجد الناخب المحايد ودون دخول المجاملات والتربيطات يمكن ، لكنه شىء صعب لان اعضاء مجمع البحوث بشرا وليسوا ملائكة.
 
من جانب أخر ، قال د.الطيب أنه لا يفضل الاحتفال بعيد الأم احتراما لمشاعر الاطفال الايتام لكنه ليس حراما بالرغم من أنه اصبح عيدا تجاريا.
 
وحول العقيقة التى افتى بوجوبها بعض الدعاة ، قال انه لم يذبح عقيقة وبعض الصحابة لم يذبح عقيقة وعدم ذبحها ليس حراما.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد