إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مدريد تتوسط بين الجزائر و المغرب لفتح حدودهما البرية و تدعو باريس و واشنطن للضغط عليهما

Morocco(14)

أكدت مصادر دبلوماسية في مدريد أن وزير الخارجية الاسباني ميغيل أنخيل موراتينوس سيقدم في لقاء وزراء خارجية مجموعة الدول خمسة زائد خمسة الذي سيعقد يوم 15 افريل المقبل في مالطا مقترحا يقضي بمساعدة الجزائر و المغرب على تحقيق مصالحة سياسية ، من خلال فتح الحدود البرية بينهما، التي تمهد لإرساء أجواء ايجابية في منطقة المغرب العربي و تساعد على إيجاد حل للكثير من المشاكل وخاصة نزاع الصحراء الغربية.

 
وتفيد ذات المصادر أن المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة في الصحراء، كريستوفر روس، طرح موضوع الحدود بين البلدين، خلال المفاوضات غير الرسمية التي شهدتها نيويورك بين المغرب والبوليساريو بمشاركة كل من الجزائر وموريتانيا، مشيرة إلى أن مدريد سارعت إلى تبني الفكرة في حينها، و فتحت نقاشا موسعا مع باريس وواشنطن للعمل سويا على إقناع المغرب والجزائر بفتح الحدود البرية، وذلك بحكم تأثير الفرنسيين والأمريكيين في المنطقة، معلنة عزمها تقديمه كمقترح خلال قمة مالطا يوم 15 افريل المقبل.
 
و قالت ذات المصادر المطلعة، أن مدريد أقدمت على تبني الفكرة بحكم قناعتها بان دول الاتحاد الأوروبي وتجمعات أخرى مثل خمسة زائد خمسة مطالبة بلعب دور رئيسي في إيجاد حل للمشاكل القائمة في الفضاء الجغرافي الذي تنتمي إليه، موضحة أن المبادرة الاسبانية تدخل في إطار وجود حالة شاذة للغاية في غرب البحر الأبيض المتوسط تعرقل التعاون في الكثير من الملفات، بين دول المنطقة، وفق التقارير الاقتصادية الدولية التي خلصت إلى انه في حالة تجاوز إشكالية الحدود بين المغرب والجزائر، فذلك سينعكس إيجابا على المغرب العربي اقتصاديا في علاقته بالاتحاد الأوروبي.
 
وتأسست هذه المجموعة منذ سنوات وتعقد اجتماعات على مستوى وزراء الداخلية، والخارجية، والعدل، لتدارس التعاون في مختلف المجالات، رغم أن وان الملفات الشائكة تبقى الهجرة السرية ومكافحة الإرهاب التي تحظى باهتمام كبير، وتتكون مجموعة خمسة زائد خمسة من المغرب والجزائر وموريتانيا وليبيا وتونس أي دول المغرب العربي، ودول جنوب أوروبا وهي البرتغال وفرنسا واسبانيا وايطاليا ومالطا.
و اعتبر رئيس الحكومة الاسبانية انغيل موراتينوس في تصريحات سابقة داخل البرلمان الاسباني، استمرار إغلاق الحدود البرية بين الجزائر و المغرب مشكلا يخلف أضرارا سياسية واقتصادية لكلا البلدين، وفي الوقت ذاته بالنسبة للاتحاد الأوروبي، و أن الجزائر والمغرب تعتبران الدولتين الوحيدتين في العالم اللتين تجمع بينهما علاقات دبلوماسية لكن حدودهما البرية مغلقة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد