إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الصحوة الاسلامية.. وعاظ يحكمون عقول السعوديين القابلة للاختراق بسهولة

Sa7wa

 يقول باحث سعودي في مجال حديثه عما عرف باسم "الصحوة الاسلامية" خاصة في السعودية إن "الصحويين" لا يمكن أن يعتبروا صنفا واحدا بل هم في رأيه ثلاث فئات.. فمنهم من هم أقرب إلى "الاعتدال" ومنهم من هو في خانة "الاعتلال" بينما الفئة الثالثة أقرب إلى "الاختلال".

 
وفي فصل حمل عنوان "ليسوا سواء" من كتاب الدكتور علي بن محمد الرباعي قال المؤلف "لا أريد أن أخرج عن منهجية البحث الموضوعي. ومن المنطق أن نؤكد أن الصحويين ليسوا سواء".
 
أضاف في تقسيم "سجعي" لمن يندرجون تحت عنوان تيار الصحوة أن منهم "الأقرب إلى الاعتدال في قوله وفعله وأفكاره. ومنهم الاقرب الى الاعتلال ومنهم الاقرب الى الاختلال في المنهج والسلوك مع قناعتي ان الاسلام غير قابل للتسييس والتحزب…".
 
ودعا في مكان آخر الى ما أسماه "التأنيس والأنسنة لا التسييس" وقال تحت هذا العنوان نفسه "أجدني منحازا إلى فكرة التأصل لأنسنة الخطاب الديني باعتبار أن دعوته في جوهرها انسانية وعالمية إضافة إلى أن تأنيس الاسلام وترغيب الناس فيه من خلال إبراز محاسنه العظمى ومنها احترام الانسان والإعلاء من شأن الفرد شأن إعلائه للجماعة في ظل حفظ الكرامة والحرية الحقوق".
 
وقد حمل الكتاب عنوانا مركبا هو "الصحوة في ميزان الاسلام.. وعاظ يحكمون عقول السعوديين" وجاء في 86 صفحة متوسطة القطع وصدر عن دار رياض الريس للكتب والنشر.
 
والكاتب يحمل شهادة دكتوراه في الفقه والقانون وهو مدرس علوم شرعية في معهد الباحة العلمي. وله فضلا عن مقالات عديدة مجموعة شعرية وأخرى قصصية.
 
وفي فصل عنوانه "سابقة بحاجة إلى توقف" قال علي بن محمد الرباعي الذي كان في السابق أحد العاملين في تيار الصحوة "حين أظهرت نخبة من مثقفي السعودية في مطلع الثمانينات الميلادية من قرن مضى دعوتهم التجديدية في الابداع ورؤية الحياة وطريقة الكتابة الأدبية وبرزت اسماء تكتب قصيدة النثر وتتبنى مذاهب فنية لم تكن مألوفة من قبل برز من يشوه صورة هؤلاء المبدعين من شعراء وكتاب قصة ورواية ومقالة وتشكيليين.
 
"وأدرجوهم في خانة الردة والكفر بتهمة التطاول على الذات الالهية والقيم المجتمعية وشن منظرو الصحوة حربا اعلامية ضروسا متجاوزين كل الروابط الانسانية والوطنية والتنوعات والمشارب الفكرية التي يمكن ان تلتقي عليها البشرية وتتكامل في ادوارها…".
 
وفي مجال آخر وبعنوان هو "المجتمع الاستهلاكي وقابليته للاختراق" ربط الدكتور الرباعي بين "العمل والانتاج" وبين العدل. قال "يظل العدل اسمى القيم التي يؤمن بها المجتمع السوي ويرتكز عليها في كل تشريعاته وتطبيقاته فلا دين بلا عدل ولا عدل دون مؤسسات مدنية بعيدة عن الكهنوت.
 
"وهذا ما لمسناه وعشناه مع المجتمعات المنتجة والتي سبقت إلى الحداثة والتحديث إذ نجح كافة أفراد المجتمع في العمل والانتاج ما أعلى مكانة العدل ومنحه صفة البروز والتجلي بمثالية في الدول المنتجة مقابل تراجعه في الدول الدول المستهلكة ونحن منه بالطبع.
 
"وبما أن معظم السعوديين مستهلكون فلا غرابة أن يتسموا ببناء فكري فسيفسائي وقابل للاختراق من خلال استغلال العاطفة الدينية. ولربما لو ظهر تيار الصحوة في تركيا او ماليزيا لاحتاج الى عقود طويلة لكي يتغلغل في أوساط الناس…".
 
وفي الحديث عن "بدء ظهور الاسلام السياسي" قال الرباعي "بالرغم من وجود دول في التاريخ كانت تستند في ادارتها الداخلية والخارجية وتوجهاتها السياسية الى الشريعة الاسلامية فان حركة الاسلام السياسي بمفهومه الحديث ظهرت بعد انهيار الدولة العثمانية.
 
"وذلك عقب الحرب العالمية الاولى وقيام مصطفى كمال اتاتورك بتأسيس جمهورية تركيا على النمط الاوروبي والغائه لمفهوم الخلافة الاسلامية في تاريخ 3 مارس اذار 1924 ميلادية ورفضه العمل بالشريعة الاسلامية وتصفية كثير من رموز الدين والمحافظين لتنتشر في العالم الاسلامي مؤشرات تراجع تطبيق الدين الاسلامي في ظل وجود انتداب للدول الغربية المنتصرة في الحرب العالمية الاولى على عدد من الدول العربية والاسلامية…"
 
وتحدث عما اسماه "ضحالة الجانب المعرفي في الاسلام السياسي" في فصل بهذا العنوان فقال "لم يبن تيار الصحوة مشروعه الدعوي التحريضي على المعرفة بل اعتمدوا تفعيل العاطفة من خلال افتعال الخطر الداهم على العقيدة من قبل التيارات الاخرى.
 
"وبرغم ان القرآن رفع مرتبة ومكانة العلم الذي يعني اعمال العقل وفهم الخطاب بأدوات معرفية ومنهجية حيادية غير منحازة مسبقا فان خطاب تيار الصحوة نجح في استلاب القارىء واستدرار عاطفته ما انتج تقديسا لهذا الخطاب الرجعي وتشويها للخطابات الاخرى الموازية…".
 
وفي فصل عنوانه "الحركات الثورية في السعودية من السبلة الى القاعدة" قال الرباعي "عرفت الحكومة السعودية الثالثة ابان قرن من الزمان ظهور حركات مسلحة ومعارضة اما لشرعية الحكومة ووجودها في الاصل واما لانها رافضة لتصرفاتها وممارساتها التي ترى فيها عدم الشرعية".
 
وتحدث عن معركة "السبلة" المبكرة فقال "وكانت معركة السبلة احدى المعارك التي خاضها رموز الفكر المتشدد عام 1929 ميلادية وعلى رأسهم سلطان الدين بن بجاد شيخ عتيبة وضيدان بن حثلين شيخ العجمان وفيصل بن سلطان الدويش شيخ مطير وفيها انتصر الملك عبد العزيز عليهم".
 
وتناول "تعاليم جماعة جهيمان وأفكارهم" فقال ان عددا من المحللين يذهب الى ان افكار جماعة جهيمان هي "مزيج سلفي من نهج عالم الحديث الاردني الجنسية محمد ناصر الدين الالباني وتعاليم تلميذه… عالم الحديث والفقه والمفتي العام عبد العزيز بن باز…".
 
وحمل عنوان واضح هو "تصدير الاسلام من الهند الى بلاد الحرمين" كلاما عن التحرك الاسلامي في الشرق والجنوب الشرقي لقارة اسيا "حيث شعر بعض المسلمين بالخطر على دينهم وعباداتهم وهويتهم فتعاون عدد من رموزها على انشاء حركة "ديوباندي الاسلامية" في الهند واشهر مؤسسيها سيد احمد خان "1817-1898".
 
كما تطرق الكاتب الى دور الداعية ابو الاعلى المودودي "1903-1979" وهو من الشخصيات الدينية البارزة في تاريخ الهند وباكستان وقد تأثر بأفكار حركة ديوباندي ما دفعه لينادي عام 1941 باقامة دولة اسلامية في شبه القارة الهندية. وتحدث المؤلف في ما تناوله في كتابه عن جماعة الاخوان المسلمين في مصر وامور اخرى متعددة في مجال موضوع كتابه.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد