إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بدء افول نجم ساركوزي

imagesCAWZN1X7(6) 

د. صالح بن بكر الطيار

 بينت نتائج الإنتخابات الإقليمية التي جرت في فرنسا يوم الأحد 14/3/2010 والتي اتبعت بدورة ثانية يوم الأحد 21/3/2010 ان نجم الرئيس نيكولا ساركوزي قد بدأ بالأفول حيث تراجعت شعبيته وعاد الناخبون ليراهنوا مجدداً على القوى اليسارية بحثاً عن خشبة الخلاص التي تنقذهم من الوضع الأقتصادي المتردي الذي تعاني منه البلاد . وكان ساركوزي قد شكل قبل عامين املاً للفرنسيين الذين منحوه اصواتهم في الإنتخابات الرئاسية بناء على برنامج طرحه ويقضي بحل ازمة البطالة وتحسين المستوى المعيشي للمواطنين وخلق فرص عمل جديدة وتخفيض الضرائب وإيلاء اهمية للقطاعات الصحية والتربوية والنقابية ، ولكن اياً من هذه الوعود لم تتحقق لا بل جاءت الأزمة المالية العالمية لتزيد من تفاقم الأوضاع الإقتصادية. وجاء انشغال الرئيس ساركوزي بملفات تتعلق بشروط منح الجنسية الفرنسية للأجانب ، وبملف النقاب لدى بعض النساء المسلمات ، وبالسعي الى ايصال ابنه الى اهم منصب قيادي اقتصادي في حي "لا ديفونس " الشهير في ضواحي باريس ، ومن ثم جاءت خلافاته مع زوجته كارلا بروني التي ظهرت الى العلن رغم انه لم يمض على زواجهما اكثر من سنتين لتطرح الكثير من علامات الأستفهام لدى الشعب الفرنسي الذي وجد ان رئيسه يتجه الى الأهتمام بقضايا ثانوية ليغطي فشله عن ايجاد حل للقضايا الجوهرية . ولهذا لم يحصل حزب يمين الوسط ، الاتحاد من أجل حركة شعبية، الذي يتزعمه ساركوزي سوى على رُبع الأصوات في الأنتخابات الإقليمية الأخيرة فيما حصلت أحزاب اليسار الثلاثة ، الاشتراكي والبيئة الأوروبي وجبهة اليسار، على أكثر من 47 في المائة من الأصوات، ليرتفع في وقت لاحق مجموع ما حصلت عليه كتلة اليسار إلى 53 في المائة من الأصوات أما حزب أقصى اليمين، المتمثل في حزب الجبهة الوطنية بزعامة جان ماري لوبن فقد حصل على 11.5 في المائة من الأصوات في وقت كان يظن فيه الكثيرون ان هذا الحزب قد انتهى وأن بقاءه في صالون الأحزاب السياسية في فرنسا هو مجرد اكمال للديكور الحزبي وللتنوع السياسي. وتفيد الأرقام الصادرة عن الداخلية الفرنسية إلى أن الحزب الاشتراكي يمكن أن يحصل على الأغلبية في 20 منطقة من مناطق فرنسا الاثنتين والعشرين في الجولة الثانية من الانتخابات وقال المحلل السياسي رولان كايرول: "الفرنسيون يريدون معاقبة الحكومة.. ولا شك أن نجاح اليسار غير قابل للجدل. كذلك هناك قوى بدأت تظهر في حزب الخضر، وهي ترسل إشارات واضحة إلى الحزب الاشتراكي بأنه ليس وحيداً على المسرح السياسي اليساري "وكشفت أرقام وزارة الداخلية الفرنسية أن عدد من شاركوا في الاقتراع تجاوز 46 في المائة من الناخبين الذين يحق لهم الاقتراع، وهي نسبة تقل كثيراً عن تلك التي شاركت في انتخابات العام 2004 التي بلغت نحو 60 في المائة، وأقل كذلك من نسبة انتخابات العام 1998، والتي شارك فيها 57 في المائة وأهمية هذه الإنتخابات ليست فيما ستفرزه على مستوى التمثيل الإقليمي بل لأنها تشكل بداية انطلاق السباق نحو الإليزيه من منطلق ان من يفوز الأن سيكون في عداد اوئل المرشحين الجديين للإنتخابات الرئاسية التي ستجري عام 2012 . وهنا تكمن نقطة ضعف ساركوزي الذي تسلم رسالة الهزيمة التي بعثها اليه المواطنون الفرنسيون ليبدأ منذ الأن بتغيير النهج المعتمد والسعي الى تحقيق انجازات تسمح بإعادة انقاذ سمعة الحزب الحاكم وضمان مشاركته بفعالية في الإنتخابات الرئاسية المقبلة.

رئيس مركز الدراسات العربي الاوروبي

 
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد