إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

شبكة إيه بي سي الأمريكية لا تفرق بين باراك بن أوباما وأسامة بن لادن

Osama(9)

 
وقعت شبكة إيه بي سي الأمريكية في خطأ صحفي فادح الاثنين عندما استخدمت اسم الرئيس الأمريكي باراك أوباما محل اسم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في خبر عن إفراج إيران مؤخرا عن ابنة زعيم تنظيم القاعدة المحتجزة لديها.
 
وتصدر الصفحة الرئيسية للموقع الاثنين لفترة ليست بالقصيرة خبر بعنوان "إيران تفرج أخيرا عن ابنة أوباما"، وهو الخطأ الذي التفت إليه محررو الصفحة بعدما بدأت آراء القراء في التدفق على الجزء المخصص للتعليق على الأخبار أسفل الصفحة تطالبهم سريعا بتصحيح الخطأ.
 
وقام المحررون بتصحيح الاسم دون الاعتذار عنه، أو وضع كلمة "تصحيح" كما هو معهود عند حدوث خطأ من هذا النوع.
 
وتندر العديد من القراء على محرري الموقع بسبب الخطأ، الذي نقلته العديد من المواقع عن إيه بي سي بنفس الخطأ ومازال موجودا على بعض الموقع الأمريكية حتى كتابة هذا السطور، مع الإشارة إلى أن مصدره "إيه بي سي".
 
وقال أحد القراء ساخرا: "العنوان يقول "أوباما" وليس "أسامة". أهذا ما تسمونه الصحافة الجيدة؟"
 
فيما قال آخر: "إيه بي سي! أين مراجعو الأخبار؟" وأشار آخر إلى نفس الفكرة بقوله: "ما هي أوضاع التحرير لديكم. العنوان يقول: ابنة أوباما، ألا تريدون أن تغيروا هذا؟"
 
وقال معلق رابع: "هل نستطيع فعليا أن نعلق على المقال، بدلا من التعليقات المتكررة عن المحررين الحمقى وعدم قدرتهم على استخدام المدقق الهجائي، لنحصل على أسماء الأشخاص بشكل صحيح؟"
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد