إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سياسيون واعلاميون أردنيون ينتقدون ما وصفوه بـ الاجندات المشبوهة لقناة “الجزيرة”

Jazeera(10)

اكد اعلاميون وسياسيون ان قناة الجزيرة تعمل باجندات مشبوهة تجعلها تبتعد عن العمل المهني الاعلامي المنصوص عليه بمواثيق الشرف الصحفي والاعلامي، وخصوصا الراي والراي الاخر.
 
 
وقالوا ان قناة الجزيرة تعمل لتحقيق اهداف وتطلعات بعيدة كل البعد عن مبادىء تدعيها، ومهنية تزعمها ووصل الامر بها الى انزلاقها في بث برامج تهدف الى احداث الفرقة بين ابناء الشعب العربي ، وبين البلدان العربية.
 
 
وقال اعلاميون ان من بدهيات الامور وقواعد العمل الاعلامي الشريف والنظيف وجود منطلقات وابعاد مهنية واخلاقية وثقافية وفكرية وانسانية له ليمارس عمله، ويصل لكل الناس بأبهى صورة, الا هذه القناة بعيدة عنها كل البعد ، وتسعى في برامجها لبث الفرقة واثارة النعرات الطائفية والاقليمية والاثنية بين أمة العرب والتحريض المرفوض الذي يخفي خلفه اجندات هدفها تقويض الشعور القومي العربي وايصال المواطن العربي الى الاحباط والتشاؤمية والياس.
 
 
وقال سياسيون انه لا يمكن اعتبار ما تبثه هذه المحطة بحق العديد من الدول والشخصيات سوى شكل من أشكال التواطؤ مع اجندات غير بريئة لتلطيخ الصورة الناصعة البياض لوطننا العربي العزيز، وتشويه كل ما هو جميل فيه، وتدمير كل منجز حضاري وانساني تحقق بالعرق والجهد والمثابرة.
 
 
المهندس سمير الحباشنة
 
 
 وفي هذا السياق أكد وزير الداخلية الاسبق سمير الحباشنة انه" تعرض لخديعة كبرى على يد قناة الجزيرة التي أقنعته بالمشاركة في برنامج حواري "في العمق" وأن البرنامج كان يستهدف مناقشة فكرة "الوطن البديل" وأن هناك تيارات مختلفة في الاستديو "الرأي والرأي الاخر" وذكروا له اسماء تفاجأ بعدم حضورها لاحقا عندما شاهد الحلقة.
 
 
وقال لـ (بترا) ان الهدف الذي سمعه من وراء البرنامج متناقض تماما مع ما شاهده في البرنامج، وخصوصا ان اللقاء تم معه خارج "الاستديو مسجلا".
 
 
وأعرب الحباشنه عن استيائه الكبير للخديعة التي تعرض لها، وخصوصا ان كل ما سجل معه لم يبث واجتزىء كلامه بحيث ظهر بغير ما قصده ، مؤكدا ان حديثه المتعلق بإسرائيل حذف تماما من كلامه.
 
 
وقال انه أجرى اتصالات مع مسؤولين في القناة للتعبير عن استيائه من توظيف كلامه بغير سياقه، وطلبت منه القناة كتابة رسالة بذلك، متسائلا كيف ستعوض رسالة عن الخديعة التي تعرض لها على يد القناة!
 
 
 أمجد المجالي
 
 
وبين أمين الجبهة الاردنية أمجد المجالي أهمية دور الاعلام في تعزيز التضامن واللحمة العربية، مشيرا الى أن هذا الموضوع في غاية الاهمية، وانه يفترض بالاعلام ان يتحلى بالمصداقية، إضافة الى الشفافية في تناوله للقضايا وأن لا يأخذ اتجاها ومنحى واحدا وأن يتناول رأيا بمعزل عن الرأي الآخر، بحيث تخرج معطيات أي مادة إعلامية مخرجا غير حقيقي، وغير متوازن.
 
 
وقال نحن كحزب هناك تركيز ضمن أهدافنا على المشروع النهضوي العربي، مرتكزاته ان عزنا في الاردن من عز الامة العربية جمعاء وتوجهنا وان يكون الاردن وكل الدول العربية من الاطر القوية والمنيعة.
 
 
وأكد المجالي أهمية تركيز الاعلام العربي على المؤسسات العربية والسعي والعمل من اجل إعادة التضامن العربي وليس التركيز على التشرذم والتمزق.
 
 
ارحيل غرايبة
 
 
وقال عضو المكتب التنفيذي لجبهة العمل الاسلامي الدكتور ارحيل الغرايبه ان القضية التي طرحت من خلال برنامج "في العمق" قبل يومين هي غاية في الاهمية وكان من الواجب ان يحضر في نقاشها من يمثل وجهتي النظر لتفحص المسألة بطريقة علمية وقانونية هادئة بعيدا عن الاتهام والتجريح والخطاب الاتهامي، فهي ليست قضية حماسية لالهاب حماس الناس.
 
 
واضاف ان مثل هذه المسألة يجب ان تبحث بعلمية وموضوعية ودقة لاستجلاء وجهات النظر المختلفة في الموضوع والوقوف على القانون ومراعاة ظرف المرحلة بدقة وعدم اهمال الوضع السياسي لاسيما ان هناك عدوا متربصا.
 
 
واشار الى ان الهدف في هذه المرحلة يجب ان يكون عنوانه التوحد ضد العدو الصهيوني ويتركزالهدف على التقريب بين مكونات المجتمع الاردني والعمل على وأد اي فتنة في ظل عدو متربص بالاردن وفلسطين في آن معا.
 
 
الدكتور تيسير ابو عرجة
 
 
وقال عميد كلية الصحافة والاعلام في جامعة البترا الدكتور تيسير ابو عرجة ان الاعلام العربي وسط التقدم التقني الهائل يحتاج لمضامين اكثر ايجايبة على صعيد اللحمة العربية وعدم اتاحة الفرصة لشق الصف العربي.
 
 
وبين ان الاعلام له دور كبير اذا ما وظف بطريقة صحيحة، مضيفا نحن امة تواجه تحديات كبيرة وتحتاج لاعلام يقف في صفها وينتصر لقضاياها، ويجب ان لا يكون اداة للتمزيق واداة في يد الحرب البارده التي أوصلتنا لوضعنا الراهن على الخريطة الدولية.
 
 
وأكد اهمية تناول الاعلام للرأي والرأي الآخر وأن لا يكون أداة في يد لون من دون باقي الالوان وان لا يتم التركيز على خدمه لون والاحتفاء به على حساب بقية الالوان ، مبينا ان الاعلام الصحيح هو الذي يتناول وجهات النظر كافة؛ ليحكم عليها الجمهور والمشاهد.
 
 
وقال ابو عرجة ان القناة الفضائية التي يهمها الانتشار عليها ان تكون مسؤولة تجاه الحرفية الاعلامية وهذه الحرفية تقتضي احترام الراي والراي الاخر وان لا يكون المستضافون من لون واحد ، وخصوصا ان الكثيرين مستعدون للحوار وبيان الموقف الذي تعلنه الدولة ولا تخفيه.
 
 
وشدد على ان الاعلام يجب ان يكون في صف الجماهير، مشيرا الى ان التوقيت جزء من العملية الاعلامية وعلى المحطة الاعلامية التي تراعي المصالح العليا للامة ان تختار كيف تقدم برامجها، ولا تجعل الجمهور يعطي معاني كثيرة لهذا الموقف او ذاك.
 
 
محمد التل
 
 
 رئيس تحرير الدستور محمد التل قال للأسف الشديد بذروة التعنت والانحياز الأميركي الكامل لاسرائيل وصلابة الموقف الاردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني للدفاع عن قضايا الامة وخصوصا قضية فلسطين تأتي قناة الجزيرة لتفتح ملفات مشبوهة عفا عليها الزمن؛ لتثير بلبلة في محاولة يائسة للتأثير على الموقف الاردني المشرف.
 
 
واضاف: وللأسف تجد هذه القناة من يسايرها في هذا الموقف الذي لا يهدف الا الى خدش المسيرة الوطنية الاردنية والتأثير السلبي على مواقف الاردن لهاثا وراء النجومية الفارغة ، مبينا ان هذا ليس بجديد على قناة الجزيرة التي لاشغل لها الا اثارة النعرات في الوطن العربي وخدمة اجندات مشبوهة.
 
 
واكد ان مواقف هذه القناة وبرامجها لن تؤثر على موقف الاردن ولا على مسيرته، واخلاصه لقضية العرب الاولى قضية فلسطين .
 
 
الدكتور حازم قشوع
 
 
 وأكد أمين عام حزب الرسالة الدكتور حازم قشوع أنه في حال الحديث حول نقطة وجانب يمس الوحدة الوطنية يجب ان لا يؤخذ في السياق الذي يفكك تلك الوحدة بل يجب التركيز على الجوانب التي تدعم هذه الوحدة التي تعتبر خطا احمر لا يجوز العبث بها .
 
 
واضاف انه في حال الحديث حول عناوين مهمة في الدولة الاردنية يجب عرض وجهات النظر المختلفة، والراي والراي الآخر لتحقيق المعادلة وليتمكن المشاهد من فهم الموضوع من جميع جوانبه، مشيرا الى ان وضع الاردن بما يتمتع به من مناخ مستقر هو النموذج المثمر الذي يسوده الامن والأمان ، والذي لا يعجب بعضهم فيلجأون الى التشويش عليه .
 
 
وقال ان الاجندة التي تسير قناة الجزيرة معروفة للجميع وهي مهمة تفكيك الوحدة الوطنية، داعيا القناة الى توجيه خطابها لترسيخ قيم الوحدة الوطنية وليس الحديث عن الاسقاطات هنا وهناك .
 
 
الدكتور احمد الشناق
 
 
 وتساءل امين عام الحزب الوطني الدستوري الدكتور احمد الشناق لماذا تعرض قناة الجزيرة مواضيع التفرقة في هذا التوقيت؟ هل ذلك لصرف الانظار عن الموقف الدولي تجاه الحقوق الفلسطينية في ارضهم وقيام دولة على ترابهم الوطني ، وصمود الفلسطينيين والعمل الثابت نحو الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ، ام للتغطية على الانتصارات التي تحققها القضية الفلسطينية ، والدعم الدولي لها ، وانكشاف اسرائيل وتعريتها بانها عنصر عدم الاستقرار في المنطقة وتهديد السلم العالمي وهي حقيقة ثابتة .
 
 
واشار الى ان قناة الجزيرة تنفذ اجندات واملاءات لجهات معروفة .
 
 
الدكتور فايز الربيع
 
 
وقال الدكتور فايز الربيع انه يجب ان تعطى وجهات النظر المختلفة ذات المساحة والوقت والمكان حتى لا تكون هناك احادية في الراي ، مع الحرص على عرض الاراء المتعددة.
 
 
وبين ان الاختلاف السياسي امر واقع في الامة العربية ولكن هذا الاختلاف يجب الا ينسينا ان لدينا بوصلة مشتركة اسمها العدو الاسرائيلي الذي يتبلور مشروعه يوما بعد يوم ولايابه باي راي .
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد