إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لندن تحذر المسافرين لإسرائيل والموساد يعين مندوبا بدل “المطرود”

Lonodon

 
 أصدرت وزارة الخارجية البريطانية الثلاثاء تحذيراً للبريطانيين المسافرين إلى إسرائيل بشأن جوازات سفرهم وأن التفاصيل الواردة فيه يمكن أن تخضع "للاستخدام غير الملائم."
ويأتي هذا التحذير بعد أقل من 24 ساعة على قيام السلطات البريطانية بطرد دبلوماسي إسرائيلي واتهامها الحكومة الإسرائيلية بمسؤوليتها عن تزوير جوازات سفر بريطانية استخدمت في ارتكاب جريمة دولية.
وكان وزير الخارجية البريطاني، ديفيد ميليباند قد قال الثلاثاء إن "هناك أسباباً كافية" للاعتقاد بأن إسرائيل تقف وراء الجريمة، في إشارة إلى جريمة اغتيال القيادي في حركة حماس، محمود المبحوح في دبي في يناير/كانون الثاني الماضي.
وكان 12 شخصاً من أصل 27 يشكلون فريق اغتيال المبحوح، الذي عثر عليه مقتولاً في غرفته بفندق في دبي، قد استخدموا جوازات سفر بريطانية، وفقاً لما أعلنته شرطة دبي.
وقال ميليباند إن جوازات السفر تعرضت لعملية نسخ عن "جوازات سفر بريطانية أصلية" في "عملية على مستوى عال من التطور" بما يؤشر إلى أن جهاز استخبارات حكومي يقف وراءها.
وغيرت وزارة الخارجية البريطانية تحذير السفر الرسمي الثلاثاء ووجهته للبريطانيين المسافرين إلى إسرائيل، مشيرة إلى المخاطر المتعلقة بسرقة تفاصيلها.
وجاء في التحذير الحكومي البريطاني أن المحققين البريطانيين "وجدوا أدلة ظرفية على تورط إسرائيل في عملية التزوير والخداع باستخدام جوازات بريطانية."
وأضاف التحذير أن هذا الأمر "أثار احتمال أن تتعرض تفاصيل وبيانات جواز سفرك إلى السرقة والاستخدام غير الملائم عندما لا يكون جواز سفرك بحوزتك.. وتنطبق المخاطر على وجه الخصوص على جوازات السفر التي لا تحتوي على الخصائص الأمنية الرقمية.
ممثل جديد للموساد في لندن
من جهتها، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن تل أبيب سترسل ممثلاً جديداً عن جهاز الموساد خلفاً للدبلوماسي المطرود.
 
وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن إسرائيل سترسل إلى لندن قريباً ممثلاً جديداً عن جهاز الموساد، خلفا للممثل الحالي الذي قررت السلطات البريطانية إبعاده بسبب تزوير جوازات سفر بريطانية في قضية اغتيال المبحوح، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.
وقالت الصحيفة إن البريطانيين سمحوا لإسرائيل بإرسال ممثل جديد عن الموساد إلى لندن، وأنه من المتوقع أن يتمكن هذا الممثل من مباشرة أعمال منصبه بعد الانتخابات العامة القريبة في بريطانيا.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد