قمة الخراب

ليلى الفلسطينية

منذ خمسٍ واربعين

 

- Advertisement -spot_img

 

وانتم من قمة الى قمة ساقطين

 

 

من قمة ضياع فلسطين

 

 

في القاهرة اربع وستين

 

 

الى قمة تهويد اولى القبلتين

 

 

 

 

تحت خيمة ملك ملوك الملاعين

 

 

.. تلا الامينُ بيان التافهين:

 

 

سنحمي الاقصى بارواح المساكين

 

 

وندعو بالنصر .. آمين

 

 

ونرسل للبيت الابيض شافعين

 

 

علّ اليمينيّن يجنحو للسلم

 

 

كما نحن – منذ اوسلو – جانحين

 

 

سنحاصرهم بالمبادرة كل حين

 

 

وندخلهم – مصرا تلو – مصر آمنين

 

 

ودمتم مادامت الدماء بعراق وفلسطين.

 

 

 

 

***

 

 

 

 

سادة وفخامة

 

 

ومعالي السافلين

 

 

مابال المتكرشين ..

 

 

وارض النبيين

 

 

قدمتموها على مذبح القرابين

 

 

قوادين بالليل ..

 

 

والنهار مطبعين

 

 

علّكم بعروشكم ناجين..!

 

 

 

 

ورب البلد الامين

 

 

هدم الاقصى

 

 

وبالٌ عليكم الى يوم الدين

 

 

ستُدك عروشكم فوق رؤوسكم متتالين

 

 

اخبر الرسول الكريم

 

 

بين المسجد الحرام

 

 

والمسجد الاقصى

 

 

من السنين اربعين

 

 

فترقبوا حتى حين ..!

 

 

 

 

 

 

نذرها تعصف بخيبة المجتمعين

 

 

بخراب بيت عربٍ متخالفين

 

 

مناذرة وغساسنة تابعين

 

 

دُمى لملالي وامريكيين

 

 

من يرعى انقسام

 

 

سلطة وحماسيين

 

 

فذهبت ريحكم متفرقين

 

 

للسلم خانعين

 

 

 

 

***

 

 

 

 

هذا كيد المعتدين

 

 

جاء في كتب المستشرقين

 

 

رعبا من صلاح الدين

يوما يوحد المسلمين

 

ونصرٌ من بلاد الشام

 

وجند مصر العظيم

 

والى ان تدول السنين

 

 

ألقم قمةَ كل افاكٍ اثيم

 

 

"عتلٌ بعد ذلك زنيم"*

حجراً تيمما بارض حطين.

 

 

* آية قرآنية كريمة من سورة القلم.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات