إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

زعيم القرآنيين: السعودية تحتاج للقاعدة في حربها الفكرية المعلنة ضد أميركا

Sob7e(2)

قال المفكر الإسلامي المصري وزعيم جماعة القرآنيين الدكتور أحمد صبحي منصور إن السلوكيات الإجرامية للوهابية وتنظيم القاعدة وعائلة آل سعود من قتل وظلم واحتكار للسلطة والثروة واضطهاد للمخالفين في الرأي والفكر والعقيدة جعلتهم "أئمة الكفر" في الوقت الحالي بحسب المفهوم القرآني.
 
وأتهم منصور في لقاء خاص مع موقع "آفاق" السعودية بالسعي من أجل تحويل المسلمين في أميركا إلى إرهابيين من خلال نشر التعاليم الوهابية عبر المساجد والمؤسسات والمدارس الخاصة التابعة لهم في الولايات المتحدة في الوقت الذي تمنع التبشير بالمسيحية أو أي أديان أخرى في المملكة.
 
 
وجاءت تصريحات منصور في كلمة ألقاها يوم الخميس الماضي في مؤتمر نظمه مركز الديمقراطية وحقوق الإنسان في السعودية بالتعاون مع مؤسسة هيريتيج الأمريكية بعنوان "خطوات لإضعاف التطرف الإسلامي: الجانب السعودي" بالعاصمة الأميركية واشنطن.
 
 
وأكد منصور على أن السعودية تحتاج إلى تنظيم القاعدة كقوة عسكرية تحمي بها أفكارها الوهابية في حربها الفكرية المعلنة على أميركا عبر مساجدها ومدارسها ومؤسساتها المنتشرة في أميركا، وقال "ان من قواعد الحرب الفكرية أنها تحتاج الى قوة عسكرية تحميها، ولا يستطيع الجيش السعودي أن يواجه الجيش الأمريكي، لذا تقوم القاعدة بهذا الدور".
 
 
وأضاف "السعودية تحتاج للقاعدة في استنزاف أمريكا في حرب مستمرة لا أمل فيها لنصر أمريكى، وكلما غرقت أمريكا في هذا المستنقع زادت حاجتها للسعودية وزادت فائدة السعوديين".
 
 
وذكر منصور أن الوهابية تناقض الإسلام لأنها مبنية على السنة التي تستند إلى أحاديث تم نسبتها إلى النبي بعد وفاته بقرنين وأكثر، وادعائهم أن تلك الأحاديث وحيا ـ بأثر رجعي. وقال "أؤكد على تناقض دين السّنة الأرضي مع الاسلام حتى لو كان معتدلا لأنه يقوم على زعم الوحي الالهي وينكر اكتمال الاسلام بانتهاء القرآن نزولا وبموت خاتم المرسلين محمد عليه السلام.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد