إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نتنياهو يرفض وصف أحد مساعديه لصحيفة إسرائيلية بأن أوباما “أكبر كارثة لإسرائيل”

Neten(15)

 
استنكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بشدة الأحد، استخدام صحيفة وصفا للرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه "أكبر كارثة" بالنسبة لإسرائيل، في عبارة نسبتها "يديعوت أحرونوت،" لمصدر مقرب من نتنياهو.
 
وأعرب نتنياهو عن "تحفظه واستنكاره لما نسب إلى مقربين منه من أقوال هاجموا فيها الرئيس الأمريكي،" وفقا لما نقله موقع الإذاعة الإسرائيلية على الإنترنت.
 
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن "الخلافات في وجهات النظر بين إسرائيل والولايات المتحدة تعتبر خلافات بين شريكين تربطهما علاقات صداقة تقليدية منذ عقود."
 
وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نقلت في عددها الأحد عن مقربين من نتنياهو لم تسمهم، قولهم "لدينا مشكلة حقيقية.. يمكن أن نقول إن أوباما هو أكبر كارثة بالنسبة لإسرائيل.. كارثة إستراتيجية."
 
وفي لقاء عقد بينهما الأسبوع الماضي، فشل أوباما ونتنياهو في التوصل لتفاهم حول القضايا الخلافية بينهما، وخصوصاً الاستيطان في القدس الشرقية، فيما قفل الأخير عائداً إلى تل أبيب، حتى دون التقاط صورة مشتركة لهما.
 
وقالت مصادر أميركية إن اللقاء بين أوباما ونتنياهو انتهى بالهدوء والصمت، وهذه إشارة على أن أوباما لم يقتنع من محاولة نتنياهو إقناعه فيما يخص عملية البناء في القدس الشرقية، ما يؤشر على أن التوتر بينهما قد وصل إلى طريق مسدود، بعد رفض نتنياهو تقديم أي تنازل للبدء في مفاوضات غير مباشرة مع الجانب الفلسطيني.
 
ولم يسمح البيت الأبيض للصحافة بالدخول إلى قاعة الاجتماع حتى من أجل أخذ صورة مشتركة لأوباما ونتنياهو.
 
 
وفي وقت لاحق اجتمع نتنياهو مع مستشاريه ووزير الدفاع، أيهود باراك، في السفارة الإسرائيلية في واشنطن لعدة ساعات بهدف التوصل إلى معادلة ترضي أوباما، وإصدار بيانا مشترك حول الزيارة، وتمكن الفلسطينيين من العودة إلى المفاوضات غير المباشرة، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا."
 
من ناحيتها، نقلت الإذاعة الإسرائيلية خبراً مفاده أن نتنياهو غادر واشنطن الخميس دون التوصل إلى تفاهم وصياغة بيان مشترك يمهد الطريق لإطلاق المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
وكانت إسرائيل أعلنت الأربعاء خططاً جديدة للمزيد من عمليات البناء لوحدات سكنية في حي الشيخ جراح، الذي طرد منه الفلسطينيون العام الماضي، بالإضافة إلى قرارها السابق ببناء 1600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد