إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

القلب يرجو

Jenede(6)محمد محمد علي جنيدي

 القَلْبُ يَرْجُو والرِّضَـاءُ صَفَـاءُ
 
إنَّ المَحَبَّـةَ لَـوْعَـةٌ وشِـفَـاءُ
 
 إنْ هَامَ قَلْبِي لَنْ يَهِيـمَ بِمِثْلِكُـمْ
 
وحَنِيـنُ وَجْـدِي لِلِّقَـاءِ دُعَـاءُ
 
 والحُسْنُ فِيكِ بَـدَا كَأعْظَـمِ آيَـةٍ
 
ومَشَاعِري ظَمْـأى ومِنْـكِ رُوَاءُ
 
 وجَبِينُكُمْ كَالبَـدْرِ يُهْـدِي نُـورَهُ
 
وبِوَجْهِكُـمْ تَتَـلَأْلَأُ الأضْــوَاءُ
 
 باللهِ يَا سِحْرَ العُيُـونِ أمَـا لَهَـا
 
جَرْحَى وقَتْلَـى مِثْلُنَـا شُهَـدَاءُ
 
 العَيْنُ تَطْـوِي لَوْعَـةً بِجِفُونِهَـا
 
وهْىَ الَّتِي هَامَتْ بِهَـا الشُّعَـرَاءُ
 
 ولَقَدْ سَمِعْـتُ حَدِيثَكُـمْ مُتَرَنِّمـاً
 
وكَأنَّمَـا هَمْـسَ الكَـلامِ غِنَـاءُ
 
 وأرَاكِ كَالبَدْرِ المُضِيءِ مُسَافِـراً
 
والشَّعْـرُ كَالْلَيْـلِ البَدِيـعِ رِدَاءُ
 
 وفَمَاً بِلَوْنِ الوَرْدِ يَبْـدُو مُزْهِـراً
 
فِيـهِ نَفَائِـسُ لُأْلُـؤٍ وبَـهَـاءُ
 
 وقَـوَامَ عُـودٍ لا يَلِيـنُ لِنَاظِـرٍ
 
صُنْعُ المُصَـوِّرِ آيَـةٌ عَصْمَـاءُ
 
 ويَدَاً تُدَاوِي كَالحَرِيـرِ شَقَاوَتِـي
 
وجَمِيعُ مَا فِيكُمْ رِضَـاً وشِفَـاءُ
 
 وإذِا مَشَيْتِ فإنَّمَـا هِـيَ خُطْـوَةٌ
 
أخَذَتْ قُلُوبَ النِّاسِ كَيْفَ تَشَـاءُ
 
 ولَكَمْ أُنَادِي فـي بَهَـاكِ كَبُلْبُـلٍ
 
ولِكُلِّ طَيْـرٍ فـي هَـوَاكِ نِـدَاءُ
 
 وأرَاكِ في الخُلُقِ الكَرِيـمِ كَأنَّمَـا
 
فَرِحَـتْ بِـهِ الأقْمَـارُ والغَبْـرَاءُ
 
 كَرَمُ الكِرَامِ فَضِيلَـةٌ دَامَـتْ لَكُـمْ
 
والْبِـرُّ مِنْـكِ هَدِيَّـةٌ وسِـقَـاءُ
 
 تُبْدِينَ في الآفَاقِ فِكْـراً صَائِبـاً
 
فَيُجِلُّـهُ الأُدَبَــاءُ والعُلَـمَـاءُ
 
 أمَلاكَ رُوحِي القَلْبُ هَامَ لِحُسْنِكُمْ
 
يَحْنُـو كَأنِّـي لَهْفَـةٌ ورَجَــاءُ
 
 ولَقَدْ رَأيْتُ صَبَابَتِي تَلْقَـى بِكُـمْ
 
أُنْساً وأنْـتِ البَسْمَـةُ السَّمْحَـاءُ
 
 سَيَظَلُّ أسْرِي مِنْيَةً أصْبُـو لَهَـا
 
ولَأنْ أمُوتَ فَتَكْفِنِـي الحَسْنَـاءُ
 
 ويَظَلُّ عِشْقِي في الجَوَانِحِ والحَشَا
 
يُغْرِيـه فِيـكِ فَضَائِـلٌ وسَنَـاءُ
 
     محمد محمد علي جنيدي
عنوان 9 شارع مصطفى كامل من شارع الجمهورية / بني سويف / مصر
محمول/ 0105785807 / 002
ت منزل وفاكس/ 0020822314602
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد