إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصر: المثليون جنسيا يجدون ملاذا في موقع “مصر المثلية” على الانترنت.. ولا يستخدمون “الجنس الآمن”

Mathlyoon

نادرا ما يتحدث أحد في مصر عن وجود مثليين جنسيا فيها، إذ يستخدم قانون جماية الآداب العامة لملاحقتهم، وهذا يعني أنهم يعيشون في خوف دائم من التعرض للإيذاء والسجن.

 
"تيتو" شاب وسيم في أواخر العشرينات من عمره ، بمهنة محترمة وضحكة تبعث البهجة فيمن حوله. غير أنه يحكي لي كيف ـ أنه في معظم الوقت ـ ينطوي على سره، وهو أنه "مثلي جنسيا".
 
"بالنسبة لأسرتي الموضوع خارج نطاق البحث، محظور تماما، فلا تزال هناك في مصر عقول مغلقة، وأنا مثلي جنسيا أمام أصدقائي فقط".
 
حين حاول تيتو وهو في سن المراهقة الالتقاء بأشخاص مثله وجد ذلك صعبا. ويضحك وهو يتذكر محاولاته الفاشلة.
 
في إحدى المرات كنت أقود سيارتي في القاهرة ورأيت رجلا جذابا، توقفت لأنني أردت الحديث إليه، إلا أنني لم أستطع أن آتي بأي شيء أقوله سوى ""أين أقرب محطة بنزين من هنا؟""، نظر إلي وكأنني مخبول ثم اشار إلي بأنها حيث أقف".
 
وكغيره من المثليين جنسيا في مصر كان له نصيبه من الخبرات السيئة.
 
"بعد أن مارست الجنس مع أحد الرجال طلب مني أن أوصله إلى منزله، وحين وصلت للمنطقة وجدتها مظلمة ومهجورة"، يتذكر تيتو، "سحب سكينا وقال ""هات كل ما معك من نقود وهاتفك المحمول أيضا""، وبدون تفكير أعطيته ما معي وغادرت المكان".
 
فحوص قهرية لمرض الإيدز
 
وبالإضافة إلى السلب والإيذاء مما يتعرض له المثليون جنسيا في مصر يواجه هؤلاء أيضا خطر المحاكمة بموجب تلك القوانين.
 
ويقول حسام بهجت مدير "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" "سنقوم بتوثيق حالات المثليين جنسيا من أفراد أو أزواج او جماعات ممن قام جيرانهم بالإبلاغ عنهم أو اعتقلوا أو ذهبوا بأنفسهم للإبلاغ عن جرائم ووجدوا أنفسهم في قفص الاتهام".
 
ويضيف "في معظم الحالات نواجه نفس النمط: اعتقالات بدون مبرر، إجبار على الخضوع لاختبارات طبية، وإجبار على الخضوع لفحص الإصابة بمرض الإيدز، إضافة إلى الإهانة الشخصية والإكراه على الاعتراف".
 
جرت اشهر حالات الملاحقة في عام 2001 حين احتجز 52 رجلا في الملهى الليلي العائم "كوين بوت"، وسجن 21 منهم 3 أعوام بتهمة "ممارسة الفجور".
 
وفيما تعرف بعض دور السينما والمجمعات التجارية بأنها أمكنة يرتادها المثليون جنسيا، ينظر إلى المواقع الإلكترونية على أنها أكثر أمنا للتعرف على أشخاص جدد.
 
"في القاهرة والاسكندرية وغيرهما من مدن مصر هناك الآلاف من الاعلانات على موقعنا"، يقول علي الذي أسس قبل عشرة أعوام موقع "جايجيبت.كوم"، أو مصر المثلية جنسيا.
 
"كنا في البداية نسجل الأخبار والحوادث وتاريخها، لكن لا توجد هناك أي بارات أو نواد أو صحف للمثليين جنسيا، لذلك اصبحت شبكة المعلومات الوسيلة الوحيدة للتواصل".
 
 
ممارسة الجنس الآمن
 
 
 
 
 
كثيرا ما لجأ تيتو لشبكة الإنترنت للحصول على المعلومات وتحديد مواعيد لقاءات.
 
"اعتقد أن هذه المواقع مفيدة، لقد التقيت بأشخاص جيدين بالفعل من خلال الانترنت، محترمون جدا ويعملون في مهن محترمة .
 
وكما يضطر المثليون للسرية في تعاملاتهم، لا تتم مناقشة القضايا المتعلقة بهم مثل انتشار الأمراض الجنسية علنا.
 
وفي إحصاء غير رسمي أجراه مؤخرا في 8 دول موقع "جاي ميدل إيست.كوم" من لبنان ، أجاب 62% فقط من بين الذين تم استطلاع آرائهم في مصر بأنهم مارسوا الجنس الآمن.
 
ويقول عساف جاتينيو مدير الموقع "كانت هذه أقل نسبة، فلس هناك أي إمكانية للقاء في مصر سوى عن طريق الانترنت وهذه هي النتيجة".
 
حرية التفكير
 
 
"لقد خرجت لتفادي الاضطهاد"، يقول ماهر صبري الذي انتقل إلى الولايات المتحدة بعد مهاجمته علنا قضية "كوين بوت"، "لقد غادرت بالجسد لكن عقلي لا يزال هناك".
 
أخرج صبري فيلم "كل حياتي" الذي يحكي قصة مصري يهجره حبيبه بعد سنين ليتزوج امرأة، فتنهار حياته.
 
ويأمل بأن تؤدي هذه الصور المتعاطفة مع المثليين إلى تغيير نظرة الرأي العام إليهم.
 
يقول صبري "حان الوقت لظهور مثليين جنسيا على الشاشات العربية".
 
وكغيره من دعاة حقوق المثليين يرى صبري أن انتهاك حقوقهم هو جزء من المشهد الأكبر لانتهاك حقوق الإنسان عموما.
 
"حلمي هو العودة بشكل دائم إلى مصر، إلا أن انخفاض نسبة قبول نمط حياة المثليين ليس السبب الوحيد في إقامتي بعيدا".
 
"فهناك انعدام حرية التعبير والتفكير الحر والحقوق المدنية".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد