إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأسرة المصرية فى المحكمة: حالة طلاق كل ٦ دقائق.. و٥ ملايين قضية مؤجلة

Talaq(1)

كشفت عزة سليمان، مدير مركز قضايا المرأة، أمس، عن وجود ٥ ملايين قضية طلاق مؤجلة، إضافة إلى نظر محاكم الأحوال الشخصية ١٤ مليون قضية، وأوضحت أن هناك حالة طلاق كل ٦ دقائق، ولجوء ٢٥٠ ألف سيدة إلى المحاكم سنوياً للحصول على الطلاق، وأوضحت أن إجراءات التقاضى من خلال القانون الحالى تتكلف ملياراً و٨٠٠ ألف جنيه سنوياً.
 
وانتقدت عزة سليمان، خلال ورشة العمل التى نظمها المركز فى أسوان، قانون الأحوال الشخصية، وقالت إنه لا يصلح لاحتوائه على عدد من المواد المعيبة، ووصفته بأنه «قانون عفا عليه الزمن».
 
وقالت عزة لـ«المصرى اليوم» إن الورشة تستهدف مناقشة مقترحات تعديل قانون الأحوال الشخصية، ولفتت إلى أنه فشل فى تحديد تعريف واضح للزواج، إضافة إلى تضارب عدد من مواده وقانون الطفل، خصوصاً فى تحديد سن زواج الفتاة، التى حددها قانون الطفل بـ«١٨ سنة»، بينما حددها قانون الأحوال الشخصية بـ«١٦ سنة».
 
كما انتقدت قانون الأسرة، وقالت إنه جاء مخيباً للآمال، لعدم اعترافه بدور مكاتب التسوية، رغم أنها جزء من محاكم الأسرة.
 
وأشارت إلى حاجة الأقباط إلى قانون موحد يحكم مسألة الزواج والطلاق، كما لفتت إلى أن اللائحة الجديدة التى أقرتها الكنيسة تقصر حالات الطلاق على الوفاة، والزنى، وتغيير الديانة، لافتة إلى أن المحاكم لا تعترف بها، لأن الكنيسة ليست جهة معنية بإصدار اللوائح والقوانين.
 
وأوضحت مدير مركز قضايا المرأة أن إحدى الدراسات أشارت إلى أن اللائحة لم تحقق الهدف المنشود منها، بعد ارتفاع حالات الطلاق والخلع، مما دفع عدداً من الأقباط إلى اللجوء للشريعة الإسلامية للحصول على الطلاق أو الخلع.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد