إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

القاضي رزكار محمد أمين: إجلالى وتقديري لصدام العظيم وثقتي بنزاهته يمنعاني من محاكمته ولا قانون يشّرع لنا محاسبته

Rezkaar

النص الحرفي لخطاب الاستقالة الذي تقدم به القاضي العراقي رزكار محمد أمين رئيس محكمة صدام سابقا لم تهتم به الصحافة العربية ، "وطن" تعيد نشر نص الاستقالة  التي نشرها موقع "الحقيقة الدولية" والذي يستحق النشر والتوثيق نظراً لأهميته التاريخية والقانونية. وهذا هو النص:

 
 
السيد رئيس المحكمة الجنائية العليا..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد…
 
 
أتقدم بوافر التقدير والاحترام لسعادتكم وأقدم لكم كتاب استقالتي من إدارة محاكمة الرئيس صدام حسين والآخرين الذين معه، استقالة مسببة.. وللتاريخ فإنني أضع أسبابها بين أيديكم راجياً تحقيق العدالة في عراقنا الحبيب. 
 
 
1- أنتم تعلمون سعادتكم مدى فداحة الضغوط التي تمارس على إدارة المحكمة من قبل السلطة الحاكمة الحالية، ضغوط دولية وسلطوية لا يمكن للفرد ومهما يكن أن يتحملها، ولا يمكن لأي فرد يملك قليلاً من الشرف أن يتقبلها.. فهؤلاء يا صاحب السعادة لا يريدون محكمة تحاكم الرئيس صدام حسين وأصحابه بل يريدون منّا أن نأخذ دور ممثلين في مسرحية يتم تأليفها وإخراجها من قبلهم.
 
2- عظمة هذا الرجل صدام حسين وشيبته ووقاره، والحق الذي يقف به أمام المحكمة، تجعل إدارة المحكمة في موقف ضعف لا تحسد عليه وتجعلنا في حيرة من أمرنا وصراع كبير بين ضمير عاشق خالص مع بعضه لهذا الرجل العظيم وبين ما يملي علينا من رغبات لمجاميع طائفية لا تملك فى تلك المحكمة غير الحقد والكراهية والطائفية. 
 
 
3- وفوق عظمة هذا الرجل تأتي عظمة القانون والشرع الذى لا تملكه محكمتنا هذه، فلا قانون سابق يؤهلنا لنحاكم هذا الرجل، ولا قانون جديد يشّرع لنا محاكمته على أعمال قديمة، فانتهينا إلى شعور بأننا أصبحنا مفضوحين أمام ضمائرنا وعيون الشعوب الشريفة. 
 
 
هذه أسباب، وهناك أسباب أخرى كثيرة، قد استطيع أن اذكر منها؛ إجلالى وتقديرى لشخص هذا الرجل وثقتي بنزاهته وتجرده من أطماع يتقاتل عليها الفرقاء. 
 
 
عليه أرجو قبول الاستقالة التي لا رجعة فيها ومهما كانت الأسباب… وكان الله فى عون من سوف يجلس على كرسينا هذا حتى ولو اختاروا بديلاً مصنوعاً من الخشب فو الله إن وقف هذا البديل أمام ذاك الرجل فسوف يحي فيه ضميره الخشبي. 
 
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 
رزكار محمد أمين 
قاضى محكمة الرئيس صدام 
الاثنين 3 ربيع الثانى 1427  
1 مايو/ أيار
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد